الأحد 15 أبريل 2018 06:04 ص

بات في حكم المؤكد غياب أمير قطر الشيخ «تميم بن حمد آل ثاني» عن أعمال القمة العربية الـ29 بمدينة الظهران بالسعودية، والتي تبدأ الأحد، واتجاه الدوحة لاستمرار تخفيض تمثيلها بالقمة، والذي بدأ مع أعمالها التحضيرية.

وأظهر كشف المراسم الملكية السعودية لمواعيد وصول قادة ورؤساء الوفود المشاركة بالقمة، السبت (حصلت «الخليج الجديد» على نسخة منه) غياب الأمير القطري، واقتصار تمثيل الدوحة خلال القمة على مندوبها الدائم بجامعة الدول العربية «سيف بن مقدم البوعينين»، والذي وصل في الرابعة من مساء السبت على متن طائرة تجارية، ليكون التمثيل القطري هو الأدنى خلال القمة.

وكانت الاجتماعات التحضيرية الوزارية للقمة، قد شهدت خفض قطر لتمثيلها، حيث غاب وزير الخارجية «محمد بن عبدالرحمن آل ثاني»، عن اجتماع لنظرائه العرب، عقد الخميس الماضي، في الرياض.

كما غاب وزير المالية «علي شريف العمادي»، عن اجتماع المجلس الاقتصادي والاجتماعي على المستوى الوزاري، الذي عقد في الإطار ذاته.

وترأس وفد قطر في الاجتماعين، مندوب الدوحة الدائم لدى جامعة الدول العربية، «سيف بن مقدم البوعينين».

وعكس غياب أمير قطر عن أعمال القمة أحدث جوانب الأزمة الخليجية المندلعة حاليا، بعد إعلان السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات مع قطر وفرض حصار عليها، في يونيو/حزيران من العام الماضي، بدعوى دعمها وتمويلها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة، مؤكدة أنها تواجه حصارا يستهدف سيادتها وقرارها السياسي.

ويشير الغياب إلى فشل أمريكي في احتواء الأزمة أو بداية حلحلتها، بعد لقاء أمير قطر بالرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» في واشنطن، وهو اللقاء الذي سبقه آخر بولي العهد السعودي الأمير «محمد بن سلمان»، حيث قيل حينها إن واشنطن ستعمل خلال تلك اللقاءات على تهدئة الأزمة، تمهيدا للوصول إلى حل.

وكان وزير الخارجية البحريني «خالد بن أحمد آل خليفة» قد هاجم قطر، واعتبر أن حضورها القمة العربية لا يخدم الأمن القومي العربي، وأنه لا مكان لها ولا دور بتلك القمة، وذلك في تغريدات عبر حسابه الرسمي بـ«تويتر».