الثلاثاء 28 أبريل 2015 11:04 م

صرحت منظمتا العفو الدولية «آمنستي»، و«هيومن رايتس ووتش»، في بيانات رسمية لها نشرتها عبر موقعها الرسمي عل الإنترنت، اليوم الأربعاء، إن قوات الأمن والمخابرات الإيرانية اعتقلت واحتجزت العشرات من عرب الأحواز، وبينهم عدد من الأطفال، فيما يبدو أنه حملة قمعية متصاعدة في إقليم خوزستان بإيران.

وبحسب نشطاء وذوي المحتجزين، تمت العديد من الاعتقالات في الأيام القليلة السابقة على الذكرى العاشرة للمظاهرات الحاشدة المناهضة للحكومة التي اجتاحت الإقليم ذو الأغلبية العربية في أبريل/نيسان 2005. وقال أقارب للمحتجزين إن الاعتقالات تمت بدون تصريحات قضائية على أيدي مجموعات من المسلحين الملثمين المنتسبين إلى أجهزة الأمن والمخابرات في إيران، وعادة ما كانت تأتي في أعقاب مداهمات لمنازل نشطاء عرب الأحواز في ساعات متأخرة من الليل أو ساعات مبكرة من الصباح.

استنكار حقوقي

وأبدت المنظمات الحقوقية القلق من احتمالات اعتقال أشخاص لمجرد ارتباطهم برأي سياسي ظاهري، أو للتعبير السلمي عن المعارضة، أو لمجاهرتهم باستعراض هويتهم وثقافتهم العربية.

وقالت «حسيبة حاج صحراوي»، نائبة مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، إن «نطاق حملة الاعتقالات بحق نشطاء عرب الأحواز في الأسابيع الأخيرة، كما يظهر من التقارير، يثير أشد الانزعاج. وبدلا من اللجوء إلى الاعتقالات الجماعية، يتعين على السلطات الإيرانية أن تفرج عن المحتجزين لمجرد التظاهر السلمي أو التعبير عن الرأي، وأن تسارع إلى توجيه الاتهام لأي شخص آخر ارتكب مخالفة جنائية معترف بها، وأن تضمن حصوله على محاكمة عادلة وإلا فلتفرج عنه».

وطالبت المنظمتان السلطات الإيرانية بتزويد عائلات جميع المحتجزين بمعلومات عن مكانهم ووضعهم القانوني.

من جانبهم، قال نشطاء من عرب الأحواز خارج إيران لـ«آمنستي» و«هيومن رايتس ووتش» إن قوات الأمن اعتقلت ما لا يقل عن 78 شخصا، وما قد يتجاوز 100 شخص، منذ منتصف مارس/آذار 2015 في مدينة الأهواز، العاصمة الإقليمية لخوزستان، والبلدات والقرى المحيطة، في أعقاب مظاهرات سلمية في معظمها. وقالوا إن صفوف المعتقلين تضم أشخاصا يشتبه في قيامهم بـ«دور قيادي في تحريك المظاهرات المحلية». بينما لم تقدم السلطات الإيرانية سبباً للاعتقالات ولا كشفت عن وضع المحتجزين أو مكانهم، مما يعرضهم لخطر متزايد من التعذيب وغيره من ضروب إساءة المعاملة، بحسب المنظمتين الحقوقيتين.

تصاعد موجة الاعتقالات

وقد جاءت جولة الاعتقالات الأخيرة في خضم الغضب الذي اجتاح الإقليم عقب وفاة «يونس عساكرة»، وهو بائع جائل من عرب الأحواز أشعل في نفسه النار في 13 مارس/آذار الماضي، احتجاجا على قيام سلطات البلدية بإزالة نصبته لبيع الفاكهة وتدميرها في مشهد يطابق واقعة «بوعزيزي» في تونس والذي كان شرارة انطلاق ثورات الربيع العربي.

وحُرم «عساكرة» من علاج الطوارئ الكافي، والنقل إلى طهران بسبب نقص التمويل، وتوفي جراء إصاباته يوم 22 مارس/آذار، كما قال مصدر مطلع على تفاصيل حالته لـ«هيومن رايتس ووتش». وعندئذ خرج متظاهرون من الأحواز العرب إلى الشوارع بأعداد كبيرة في مدينة خرمشهر الإقليمية. وسط تقارير تفيد بأن السلطات ضيقت مراراً على عائلة «عساكرة» في أعقاب ذلك، بما في ذلك تأخير تسليم الجثمان للعائلة واحتجاز والده وشقيقه مؤقتاً قبل دفنه.

تجدر الإشارة إلى أنه قد اندلعت مظاهرة قبل وفاة «عساكرة» بعدة أيام أمام ملعب غدير في الأهواز، بعد قيام شباب معظمهم من عرب الأحواز برفع لافتة أثناء مبارة لكرة القدم بين فريق «الهلال» السعودي وفريق «فولاد» المحلي في ملعب غدير بالأهواز، وكانت اللافتة تقول: «كلنا يونس!» وعندئد قامت الشرطة باعتقال عدة عشرات من الشباب، خاصة ممن ارتدوا الزي العربي لخليجي، واعتدت عليهم بالضرب على الظهر والرأس.

تمييز ممنهج

ويتمتع إقليم خوزستان، الذي يوجد به قسم كبير من الاحتياطيات النفطية والغازية الإيرانية، بتجمع سكاني عربي كبير، يقدر بما يتراوح بين 2.5 و5 مليون عربي. ورغم موارد الإقليم الطبيعية وثراءه إلا أنه يعاني حرمانا اقتصاديا واجتماعيا جسيم، علاوة على معدلات عالية من تلوث الماء والهواء.

ويقول الكثيرون من عرب إيران، المتركزين في مناطق الأطراف الحضرية الفقيرة التي تفتقر إلى المرافق الأساسية، أن الحكومة تميز ضدهم على نحو ممنهج، وخاصة في مجالات التوظيف والإسكان والوصول إلى المناصب السياسية وممارسة الحقوق الثقافية والمدنية والسياسية. كما أن عجزهم عن استخدام لغتهم الأم كوسيط للتعليم الابتدائي يمثل بدوره ضغطا عليهم.

وقال «جو ستورك»، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في «هيومن رايتس ووتش»: «بدلا من تشديد القمع، ينبغي للسلطات أن تتصدى لمظالم عرب الأحواز طويلة الأمد الناجمة عن التمييز المترسخ والحرمان من الحقوق الثقافية، إذ إن الاعتقالات والسجن التعسفي لن يعملا على إخفاء مظالم عرب الأحواز».

اقرأ أيضاً

إيران تعتقل معارضا من الأحواز انتقد سياسة «خامنئي» التمييزية ضد العرب

الأحواز: «عاصفة الحزم» خففت ضغط إيران علينا

«الأحواز»: القصة الكاملة لمعاناة إقليم عربي في قلب بلاد فارس

تصاعد وتيرة احتجاجات الأحواز ضد سلطات إيران على وقع عمليات «عاصفة الحزم»

الأحواز يؤيدون «عاصفة الحزم» ويطالبون الدول العربية بدعم نضالهم ضد إيران

الأمن الإيراني يقتل 3 أحوازيين ويعتقل المئات بسبب ارتداء الثوب العربي!

«مجاهدي خلق»: 100 ألف إيراني سيحضرون المؤتمر السنوي للمقاومة في باريس

أحواز يعطلون محادثات نفطية بين إيران وبريطانيا بعد اقتحامها في لندن

اعتقال أكثر من 200 مدرس خلال تفريق مظاهرة في طهران

«النفيسي» يعلن اعترافه بـ«الأحواز» كدولة عربية

مئات الأحواز والعرب يتظاهرون أمام «الأمم المتحدة» تنديدا بالاتفاق النووي مع إيران

معارضة إيرانية تطالب بإحالة ملف الانتهاكات الحقوقية في بلادها إلى مجلس الأمن

الأحواز يطالبون بشراكة عربية لوقف «المشروع الإيراني التخريبي» في المنطقة