أعاد حساب حقوقي على موقع "تويتر"، نشر فيديو مؤثر للداعية السعودي المعتقل الشيخ "سلمان العودة" مع أحد أطفاله، الذي بدا فرحا بلقاء والده بعد غياب، وذلك في إطار حملة متصاعدة للمطالبة بإنقاذ "العودة" من الإعدام.

والداعية المعروف مهدد بالإعدام، بحسب تصريحات حديثة لنجله الأكبر "عبدالله"، الذي كشف أنه بعد عام ونصف من اعتقال والده، عقدت أولى جلسات محاكمته قبل أيام، وطالبت النيابة السعودية المحكمة بـ"إعدامه تعذيرا".

وفي الفيديو، يسأل الشيخ طفله "دحوم" الذي استقر فوق كتفيه متشبثا برأسه:  "ماذا تريد أن تقول؟.. فيجيب الصغير الذي كان قد فقد والدته وشقيقه قبلها مباشرة في حادث مروري: أنا احبك بابا حبا جما..".

ويتساءل الأب الذي عاد لتوه من سفر طويل، عقب وقوع الحادث الأليم: فقدتني؟.. فيرد الصغير شاكرا الله أنه مع والده.

ويعود تاريخ الفيديو إلى أكثر من عامين، عقب وفاة زوجة الشيخ "هيا اليساري"، ونجله "هشام"، ووقوع طفله "عبدالرحمن" في غيبوبة، إثر حادث مروري أليم.

ويأت الفيديو في إطار الحملة التي انطلقت على مواقع التواصل الاجتماعي، عقب تصريحات "عبدالله"، عن تفاصيل محاكمة والده، وجعلت من وسم "#العودة_في_خطر" شعارا لها.

ويرفق حساب "وطنيون معتقلون"، الذي نشر الفيديو على "تويتر"، الأحد، تعليقا جاء فيه "ما أصعب وقع هذا السؤال اليوم على قلب الأب الغائب في العزل الانفرادي، وعلى قلب الابن الذي لا يعرف متى يرى والده مجددا".

واعتقلت السلطات السعودية "سلمان العودة"، في سبتمبر/أيلول 2017، مع 20 شخصية أخرى، معظمهم من الدعاة، ووجهت له النيابة العامة 37 تهمة تتعلق بالإرهاب.

وتدهورت صحة "العودة" في المعتقل بسبب الإهمال الطبي، بحسب ما أعلنه مغردون سعوديون، منتصف يوليو/تموز الماضي.

وكثيرا ما طالبت منظمات حقوقية دولية بالكشف الفوري عن مكان احتجاز معتقلي الرأي بالسعودية، والسماح لهم بالاتصال بعائلاتهم والمحامين، ودعت للإفراج الفوري عنهم، دون جدوى.

المصدر | الخليج الجديد