الخميس 19 سبتمبر 2019 06:27 ص

تساءل القيادي في جماعة الحوثيين المتمردة باليمن، "محمد علي الحوثي"، عما إذا كان إعلان الجيش الكويتي رفع درجة الاستعداد القتالي، مرتبطا بمكروه أصاب أمير البلاد الشيخ "صباح الأحمد الجابر الصباح".

وجاء إعلان رئاسة الأركان العامة للجيش الكويتي، الأربعاء، رفع حالة الاستعداد القتالي لبعض وحدات الجيش "ضمن الإجراءات الاحترازية الواجب اتخاذها في مثل هذه الظروف التي تمر بها المنطقة".

لكن "الحوثي" أثار من جانبه تساؤلات عما إذا كان الاستعداد القتالي وتلك الإجراءات جاءت لترتيب البيت الكويتي من الداخل، في إشارة إلى احتمال غياب أمير البلاد عن رأس السلطة.

وينظر مراقبون إلى كلمات "الحوثي" باعتبارها محاولة للفت الأنظار عن التوتر الذي تشهده المنطقة عقب استهداف منشآت شركة "أرامكو" السعودية، والذي أعلنت جماعته مسؤوليتها عنه، بينما اتهمت الرياض طهران بالتورط فيه.

 

وتزامن الهجوم على معامل "أرامكو" السعودية مع اختراق طائرات مسيرة مجهولة المجال الجوي الكويتي، ما عزز تكهنات بأن تكون تلك الطائرات مشاركة في الهجوم وضلت طريقها أثناء العودة، وهو ما يدعم الفرضية السعودية بأن الهجوم لم ينطلق من اليمن (جنوبا) وإنما من الشمال.

وذكرت رئاسة الأركان الكويتية في بيان صحفي، نشرته وكالة الأنباء الكويتية "كونا" أن هذا الإعلان يأتي حفاظا على أمن البلاد وسلامة أراضيه ومياهه وأجوائه من أي أخطار محتملة وذلك بالتنسيق المباشر والدائم مع كل الجهات العسكرية والأمنية في الدولة.

وأوضح البيان أن الجيش الكويتي يقوم بتنفيذ التدريبات الجوية والبحرية للوقوف على أعلى درجات الجاهزية والكفاءة القتالية، مشيرا إلى أن رئاسة الأركان تهيب "بعدم الالتفات لأي معلومات أو شائعات يتم تداولها من أي مصدر واستقاءها من مصادرها الرسمية".

المصدر | الخليج الجديد