دشن كويتيون وسما تحت عنوان "حاسبوا منظمي الحفل الساقط" للتعبير عن استيائهم من حفل أقيم قبل يومين، وأحياه مطربون عراقيون وتخلله رقص لبعض الحضور الذين كانوا من الجنسين.

واعتبر المنتقدون، أن ما جرى خلال الحفل من رقص هي أمور دخيلة على المجتمع الكويتي، وانحلال ساقط غير مسموح به لتجاوزه القيم والآداب في المجتمع المحافظ.

وأدان المنتقدون، وبينهم نواب كويتيون، وناشطون إسلاميون، ما وصفوه بالصمت النيابي تجاه الحفل الذي أقيم مساء الجمعة بأحد الفنادق وأحياه المطربان العراقيان "حسام الرسام" و"أصيل هميم".

فيما أفادت أنباء أن جهات حكومية شكلت لجنة تحقيق عاجلة فى الواقعة، وسط توقعات بصدور عدد من الإجراءات والعقوبات ضد منظمي الحفل.

 

 

 

المصدر | الخليج الجديد+متابعات