الاثنين 28 أكتوبر 2019 01:55 م

علت صيحات استهجان من مشجعين، خلال حضور الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، وزوجته "ميلانيا"، إحدى مباريات دوري البيسبول في واشنطن، الأحد.

وحضر "ترامب"، المباراة الخامسة في الدور النهائي لدوري البيسبول، في اليوم الذي أعلنت فيه إدارته مقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية "أبو بكر البغدادي"، المطلوب الأول لـ"البنتاغون".

وبعد الشوط الثالث للمباراة، عرضت كاميرات الفيديو في الملعب صور جنود حاضرين في المدرجات، لكنها تحولت فجأة لتظهر صورة "ترامب".

وأطلق المشجعون صيحات الاستهجان عندما ظهرت صورة "ترامب" على شاشة عملاقة.

وخفت الصيحات، عندما تحولت الكاميرات لتظهر الجنود.

لكن المشجعين راحوا ينادون "اسجنوه"، وهي العبارة التي كثيرا ما تتردد في التجمعات المؤيدة لـ"ترامب"، ضد "هيلاري كلينتون"، لكنها باتت الآن غالبا ما تستخدم ضد الرئيس.

كما رفع متظاهرون جلسوا في الجزء من المدرجات المخصصة للفريق المضيف لافتات كتب عليها "قدامى الحرب مع إجراءات العزل"، خلال المباراة، في إشارة إلى التحقيق الذي يجريه مجلس النواب، فيما إذا كان "ترامب" قد أساء استخدام سلطات منصبه، بحجب المساعدات العسكرية عن أوكرانيا، للضغط عليها لبدء تحقيقات تفيده سياسيا.

ويواجه الرئيس منذ أسابيع، إجراءات عزل أطلقها الديموقراطيون، وكذلك إدانة واسعة من الحزبين لسياسته في سوريا.

وكانت خطوة غير معتادة للرئيس والسيدة الأولى، التي وصلت قبله إلى ناشونالز ستيديوم، وجلست في مقصورة في المدرجات المخصصة للفريق المضيف.

وقبل مباراة فريقي ناشونالز واستروز، قال مدير فريق واشنطن "ديف مارتينيز"، إنه يأمل أن "يستمتع ترامب بالمباراة".

وردا على سؤال حول ما إذا كان الفريق متحمسا لوصول الرئيس، أجاب "مارتينيز": "في الواقع لم نتحدث عن ذلك.. إننا نركز على لعبة البيسبول".

والرمية الرمزية الأولى نفذها الطاهي الإسباني الأمريكي المعروف "خوسيه أندريس"، وهو من أشد المنتقدين لسياسات "ترامب" الخاصة بالهجرة، ولجهود الإغاثة بعد الإعصار في بورتوريكو.

المصدر | أ ف ب