السبت 2 نوفمبر 2019 02:50 م

أعلن الجيش الوطني السوري المعارض، السبت، صدّ محاولة تسلل من قبل قوات النظام وميليشيات "سوريا الديمقراطية" على محور تل تمر بريف الحسكة الشمالي.

وأكد الجيش الوطني في بيان له نقله موقع "قاسيون" السوري، تدمير ناقلة جند لقوات النظام و"سوريا الديمقراطية"؛ عقب استهدافها بصاروخ مضاد للدروع، أثناء التصدي لمحاولة التسلل في إطار عملية "نبع السلام" التي ينفذها بدعم تركي.

ويواصل الجيش المعارض عمليات التمشيط وتفكيك الألغام والعبوات الناسفة وأنشطة بسط الأمن، والتصدي للهجمات المتكررة التي يشنها تنظيم "ي ب ك/بي كا كا" (المكون الرئيسي لقوات قسد) على أطراف المناطق المحررة خلال عملية "نبع السلام" التي أطلقتها تركيا ضد من تسميهم بـ"الإرهابيين" شمالي سوريا.

ويحاول الجيش الوطني صد هجمات عناصر "قوات سوريا الديمقراطية" وعملياتهم الانتحارية داخل الأحياء السكنية المحررة.

ووفق معلومات من قادة الوحدات العسكرية في الجيش الوطني، فإن 137 من مقاتليه قتلوا و508 أصيبوا بجروح منذ انطلاق العملية في 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بحسب وكالة "الأناضول"

يذكر أن تركيا وروسيا توصلتا لاتفاق بخصوص سوريا، نص على أن الشرطة العسكرية الروسية وحرس الحدود السوري (التابع للنظام)، سيدخلان إلى الجانب السوري من الحدود السورية التركية، خارج منطقة عملية "نبع السلام" اعتبارا من ظهرا يوم 23 أكتوبر/تشرين الأول 2019، بهدف تسهيل إخراج عناصر وحدات حماية الشعب الكردية، العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية، وأسلحتهم حتى عمق 30 كم من الحدود السورية التركية، على أن يتم الانتهاء من ذلك خلال 150 ساعة، وهو ما لم يتم بشكل نهائي حتى الآن.

المصدر | الخليج الجديد