الأربعاء 13 نوفمبر 2019 06:00 ص

طالب رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبناني "سعد الحريري"، صباح الأربعاء، قائدي الجيش وقوى الأمن الداخلي بضمان حماية المواطنين وسلامة المتظاهرين، الذي ناشدهم في الوقت ذاته بالحفاظ على سلمية حراكهم.

وجاء في بيان صدر عن المكتب الإعلامي لـ"الحريري": "تابع الرئيس سعد الحريري طوال الليل وحتى الساعات الأولى من الفجر، مجريات الأحداث والتحركات الشعبية في العاصمة والضواحي وسائر المناطق اللبنانية، وأجرى لهذه الغاية اتصالين مع قائد الجيش العماد جوزيف عون، وقائد قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان".

وشدد "الحريري" على وجوب اتخاذ كافة الإجراءات التي تحمي المواطنين وتؤمن مقتضيات السلامة للمتظاهرين.

وأضاف: "كما أجرى الرئيس الحريري اتصالاً برئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط معزياً بالشاب علاء أبوفخر عضو المجلس البلدي في الشويفات الذي قضى في الحادث المأساوي خلال التحرك الشعبي في منطقة خلدة".

وتابع: "وقد نوه الرئيس الحريري بالموقف الوطني المسؤول الذي عبر عنه جنبلاط ودعوته إلى التهدئة وتجنب الانزلاق نحو الفوضى واعتبار الدولة الملاذ الذي لا غنى عنه".

وناشد "الحريري" "كافة المواطنين في كل المناطق الحفاظ على حراكهم السلمي وقطع الطريق على المصطادين في الماء العكر"، منبهاً إلى "مسؤولية الجميع، سلطة وقيادات ومؤسسات عسكرية وأمنية وتحركات شعبية، في حماية البلاد والتضامن في مواجهة التحديات".

المصدر | الألمانية