الاثنين 9 ديسمبر 2019 02:14 ص

قررت نيابة أمن الدولة العليا في مصر، إخلاء سبيل نائب رئيس حزب "مصر القوية"، "محمد القصاص"، بحسب ما أفاد المحامي والحقوقي "خالد علي"، ليل الأحد.

وأوضح "علي"، عبر صحفته الموثقة بـ"فيسبوك"، أن "نيابة أمن الدولة العليا (معنية بقضايا الأمن القومي) قررت إخلاء سبيل القصاص بعد 22 شهر من حبسه احتياطياً"، دون تفاصيل.

وكانت قوات الأمن المصرية قد ألقت القبض على "القصاص" في فبراير/شباط 2018، بعد دعوته إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية الأخيرة، العام الماضي، والتي فاز بها الرئيس الحالي "عبدالفتاح السيسي".

ومنذ توقيفه تصدر النيابة قرارات بحبسه احتياطيًا بتهم نفى صحتها بينها "نشر شائعات والانضمام لجماعة على خلاف القانون".

وكان "القصاص" يقبع في سجن العقرب شديد الحراسة، سيئ السمعة، جنوبي القاهرة.

يشار إلى أن "القصاص" انشق عن جماعة "الإخوان المسلمون" منذ 2011، قبل أن تعلن الجماعة تجميد عضويته وفصله لاحقا.

وكانت منظمة "العفو الدولية" قد أعربت عن قلقها إزاء توقيف "القصاص"، وهو أحد أبرز شباب ثورة يناير/كانون الثاني 2011.

وحزب "مصر القوية"، يرأسه "عبدالمنعم أبو الفتوح"، المحبوس حاليًا منذ منتصف فبراير/شباط 2018، على ذمة التحقيق معه في تهم نفى صحتها، بينها "قيادة وإعادة إحياء جماعة محظورة (لم تحددها النيابة)، ونشر أخبار كاذبة".

ويعد "أبو الفتوح" أحد أبرز السياسيين في مصر، وتم توقيفه أكثر من مرة في عهد الرئيس الأسبق "حسني مبارك" (1981: 2011)، وكان أحد رموز جماعة الإخوان المسلمين، قبل أن ينفصل عنها، ويخوض انتخابات رئاسة مصر مستقلا، عام 2012.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات