الجمعة 27 مارس 2020 02:44 ص

مدد لبنان إجراءات الحجر الصحي المفروض في البلاد حتى 12 أبريل/نيسان، وذلك ضمن إجراءات جديدة صارمة لمكافحة وباء "كورونا" المستجد.

جاء ذلك، في قرارات للحكومة، شملت إغلاق جميع المتاجر والمعامل المنتجة والموزعة للمواد الغذائية من السابعة مساء حتى الخامسة صباحا، باستثناء الصيدليات ومعامل الأدوية والمخابز.

وقالت وزيرة الإعلام "منال عبدالصمد": "إننا لا نزال في مرحلة الخطر الشديد ومن الضروري تمديد مهلة التعبئة العامة لأن فترة احتواء المرض تتطلب خمسة أسابيع".

وأضافت أن الإجراءات تتضمن إغلاق متاجر السوبر ماركت ومنتجي المواد الغذائية من الساعة السابعة مساء وحتى الخامسة صباحا، واستثنى من هذا الإغلاق الصيدليات ومنتجي المستلزمات الطبية والمطاحن والمخابز.

وقال مكتب رئيس الحكومة "حسان دياب"، في بيان، يوضح تلك الخطوات إن المواطنين سيمنعون من الخروج خلال تلك الساعات، وإن الجيش وقوات الأمن ستنفذ تلك القيود.

ووفق "منال"، فإن الحكومة اللبنانية ستخصص 75 مليار ليرة لبنانية (حوالي 5 ملايين دولار أمريكي) كحزمة مساعدات اجتماعية للمحتاجين، على خلفية إجراءات مواجهة انتشار فيروس "كورونا" المستجد (كوفيد 19).

وحول احتمالات إعلان حالة الطوارئ في عموم البلاد لمواجهة وباء فيروس "كورونا"، قالت وزيرة الإعلام، إن الوضع الذي يمر به لبنان "لا يسمح للحكومة بإعلان حالة الطوارئ".

وأضافت أن هذا الإعلان "يعني السماح للمواطنين بمغادرة منازلهم في ساعات محددة، وهو ما يترجم إلى الضغط على الشوارع خلال تلك الساعات المحددة"، مما يزيد من انتشار الفيروس.

ولم يعلن لبنان، الذي يعاني بالفعل من أزمة مالية خانقة، حالة طوارئ عامة أو حظرا رسميا للتجول إذ سيتطلب ذلك موافقة البرلمان.

وأعلن لبنان الخميس، تسجيل 368 حالة إصابة بكورونا ووفاة 6 أشخاص.

المصدر | الخليج الجديد