هل يُنقذ غاندي الهند من السقوط الأخير؟

إحراق منازل المواطنين المسلمين الهنود، ليس وصفاً تهويلياً، ولكنه حدثٌ يجتاح الشارع الهندي.  

يقول قيادي في حزب بهاراتيا جاناتا: إذا تجاوزت نسبة المسلمين أكثر من 30%، فالبلد في خطر.

صعدت مصالح الإبادة المادية بين التطرّف الغربي والهندوسي، وشعر الحزب الحاكم بأن الطريق مفتوحٌ أمامه، لإبادة المسلمين أو تهجيرهم.

*     *     *

"العظمة في هذه الحياة ليست في التعثّر، ولكن في القيام بعد كل مرّة نتعثّر فيها" (المهاتما غاندي).

تفاقمت حملة استهداف المسلمين في الهند، بعد انتشار فيروس كورونا، ولعل تعبير العامل الفقير الذي يعمل في بيع الحليب، محمد حيدر، يُشير إلى هذا الانهيار في هدم فكرة الحد الأدنى من الإنسانية واعتماد التمييز الديني.

يقول حيدر الذي رصدت معاناته صحيفة نيويورك تايمز: "الخوف يُحدق بنا من كل مكان، يحتاج الناس (المتطرّفون الهندوس) فقط إلى سبب صغير ليضربونا أو يقتلونا".

وليس تعبير حيدر عن القتل هنا، وعن إحراق منازل المواطنين المسلمين الهنود، وصفاً تهويلياً، لكنه حدثٌ يجتاح الشارع الهندي، وتستمر نقل صوره وأخباره وكالات أنباء عالمية.

والمهم هنا هو البعد التشريعي كقانون تنفيذي، الذي يروّجه الحزب المتطرّف الحاكم في البلاد، ويطرح تأويله الخاص لأي قانونٍ يمنعه من تصفية المسلمين الهنود، بعد حملة الحزب الشرسة لسحب جنسيات الملايين من المسلمين، والتهيئة لطردهم.

ولعل من أهم التصريحات التي تؤكد أن حملة استهداف المسلمين الهنود تهيّئ لمشروع إبادة، يقوم على فكرة مناقضة كلياً، لمفاهيم المهاتما غاندي، ورحلته الثقافية والنضالية للهند الجديدة، تصريح سوامي، القيادي في حزب بهاراتيا جاناتا المتطرف الحاكم في الهند، في لقاء تلفزيوني مصوّر مع قناة غربية: "إذا تجاوزت نسبة المسلمين أكثر من 30%، فالبلد في خطر. المسلمون ليسوا متساوين مع الآخرين، ولا يستحقون المساواة".

وليس هذا التصريح منفرداً عن تصريحات عديدة، وخصوصاً لرئيس الحكومة من الحزب ذاته، ناريندا مودي، بل هي في سياق متحد. وهذا يعني أن مسلمي الهند لا يواجهون قوى متطرّفة، بل منظومة حكم تمارس عليهم كسلطات احتلال بشعة.

ولنلاحظ هنا أمراً مهماً في هذه القضية، وهي العلاقة المتنامية اليوم بين حكومة مودي والاستراتيجية الغربية الإمبريالية التي رهن غاندي حياته في سبيل هزيمتها في الهند.

وقد تَراجع نبض الخطاب الغاندي مع ضعف حزب المؤتمر الوطني، وولوج التطرّف إلى أركانه، وإنْ كان الحراك السياسي في الهند يشهد ميلاداً جديداً، أمام ثنائية التطرّف والفساد، في تقدّم بعض الأحزاب الحديثة، في مواجهة حكومة مودي.

ولكن الأهم هو حركة الشباب المدني المتحد الذين انخرطوا في مواجهة حملة الإبادة لمسلمي وطنهم، أو تصفيتهم السياسية، وهم خليطٌ من شباب مسيحي وسيخي ومسلم وهندوسي وبوذي، قادوا حركة الاحتجاج في الشارع.

وأُفرزُ هنا ملفاً مهماً في إشكالية انحراف الخطاب للقوى والأديان التقليدية في الشرق، وصعود المصالح المشتركة الذي يجمع حكومة مودي مع العواصم الغربية التاريخية، بما فيها موسكو، في المشروع الإمبريالي.

كذلك فإن سياسة الصين ضد مسلمي الأيغور لا تختلف عن هذا التقاطع، وإن استثمرت واشنطن هذا الملف الخاص بتركستان الشرقية في صراعها مع بكين.

إلا أن العنوان الأبرز هو فكرة "الإبادة الإيجابية"، وهو مشروع فكري عملت عليه الكولونيالية الغربية، لتبرير زحف الاستعمار والإبادة المتوحشة خلال ثلاثمائة عام، باسم أنها ضرورة للحداثة المادية الجديدة التي تحتاج أن تُبيد شعوب الشرق (المتخلفة).

كان هذا المفهوم ذاته موجهاً أيضاً إلى الهندوس، كما إلى المسلمين، في آسيا الهندية. ولذلك نجح غاندي في توحيد شعوب الشرق الهندي، لمواجهة التوحش الإمبريالي الذي يستظل بدعوى الحداثة، لتبرير زحفه العسكري والسياسي الشامل للشرق، وحرمان شعوبه حق الحياة المشتركة وإدارة ثرواتهم.

ولقد مثّل الإسلام نقطة اتصال وتقاطع، بين مفهومي الأديان التقليدية والرسالة السماوية للأنبياء، وهناك لبسٌ كبير في ضمّ الإسلام إلى الأديان التقليدية، كما أن هناك فارقاً معرفياً وحضارياً مدنياً وحقوقياً، للإسلام في مقابل النزعة الروحية التي تهيمن على التبشير المسيحي الذي وظفه المركز الغربي الذي تنتمي إليه كنائسه، وهذا بحث يطول.

ولكن الإشارة هنا إلى أن الأديان التقليدية في الشرق، وخصوصاً الهندوسية، تتضمن جوهراً وطقوساً، الجوهر هو الروح وما بعد المادة، والطقوس هي الحالة الوثنية، وإدارة الآلهة المتعدّدة وصراعها في هذا الكون، فيما خلق مفهوم وحدانية الله، وانفصاله الأزلي عن خلقه، منظومة تفكير فلسفي وأخلاقي مختلف، في مقابل الأساطير واستنساخ الأرواح.

وما يهمنا أن المفهوم الإسلامي الذي ترتب عليه قبول واسع في عهود طويلة لمسلمي الهند، اجتذب روح هذه الأديان، وإنْ كان ذلك بالطبع لا يبرئ أي حوادث قمع مورست من متنفذين، أو ما ينسب باسم أن هذا السلطان أو ذاك دخل في الإسلام، فظلم غير المسلمين.

ومن هنا، نعرف كيف بقيت هذه الأمم، في آسيا الهندية، متعايشة مئات السنين، وكيف فهمت جوهر الروح الذي عمل فيه الإسلام فارقاً مهماً، خصوصاً في كرامة المرأة، والحفاظ على حياتها، في مقابل الأساطير المنتهكة أدنى درجات حرّيتها وحق حياتها.

ومما ساهم في تعزيز صعود التطرّف الهندوسي الجديد الذي استخدم مفهوم الدين الطقوسي، ليتحد مع فكرة الإمبريالية الغربية في قمع الشعوب المسلمة، رغم أنه يقوم على أساس تاريخي تقليدي طقوسي، ليس معاصراً.

وهو ما طرأ على العالم الإسلامي زمن رعاية المصالح الأميركية، في بروز فقه الغلو الذي مورس باسم "الوهابية"، وإن كان لهذه المدرسة وجود قديم، لكن تضخيمها إعلامياً على حساب مدارس الهند الإسلامية الكبرى استخدمه المتطرّفون الهندوس، لتبرير قمعهم وحربهم على الإنسانية الهندية ذاتها.

هنا صعدت مصالح الإبادة المادية بين التطرّف الغربي والهندوسي، وشعر الحزب الحاكم بأن الطريق مفتوحٌ أمامه، لإبادة المسلمين أو تهجيرهم، والحقيقة التي تبرز معالمها واضحةً في الأفق، أن ما يجري إسقاطٌ لفلسفة الهند القديمة التي بنى عليها غاندي قصة الاستقلال.

وفتح طريقاً مختلفاً لحياة مدنية شرقية، تضع الروح الأخلاقية في قلب الدولة والمجتمع، وها هي تُحرق اليوم في معبد الرأسمالية التي تستنسخها باسم التطرّف الهندوسي.

* مهنا الحبيل كاتب عربي مستقل مدير المكتب الكندي للاستشارات الفكرية

المصدر | العربي الجديد