الأحد 31 مايو 2020 09:07 ص

 أعلنت شركة "سونطراك" الجزائرية الحكومية للمحروقات، السبت، استحواذها على أسهم شركة إماراتية، في خط أنابيب غاز، يربط الجزائر بإسبانيا، لتصبح المساهم الرئيس فيه.

وقالت الشركة، في بيان: "تعلن سوناطراك إتمام صفقة الاستحواذ على 19.10% من الأسهم المملوكة للشركة القابضة سيبسا (CEPSA) في شركة ميدغاز".

وتعود أصول شركة "سيبسا" لصندوق سيادي مملوك لحكومة أبوظبي، يدعى "مبادلة".

وأضاف بيان الشركة الجزائرية: "مع هذه العملية الدولية المهمة، زادت سوناطراك حصتها في شركة المساهمة ميدغاز بنسبة 8.04%".

ووفق هذا الاستحواذ، تصبح "سوناطراك" مساهما بنسبة 51% (ارتفاعا من 42.96%) في رأس المال الجديد لشركة المساهمة ميدغاز مع شريكتها ناتورجي الإسبانية (غاز ناتورال فينوسا سابقا) بنسبة 49%.

ولم يقدم بيان "سوناطراك"، تفاصيل حول القيمة المالية للصفقة، إلا أن وسائل إعلام إسبانية قدرت القيمة بنحو 1.9 مليار يورو.

ومنشأة "ميدغاز" هي أنبوب غاز يربط الجزائر انطلاقا من مدينة بني صاف الساحلية (غرب) مباشرة بمدينة ألميريا الإسبانية (جنوب)، وتقدر طاقته لنقل الغاز السنوية لها بـنحو 10 مليار متر مكعب، وتم تشغيلها عام 2006.

وتزود الجزائر إسبانيا والبرتغال بأنبوب غازي ثان يمر عبر الأراضي المغربية، وتستفيد منه الرباط أيضا في شكل غاز كحقوق للعبور.

ويتواجد أنبوب غاز ثالث يربط الجزائر بإيطاليا (جزيرة صقلية) عبر تونس، ويعرف بخط أنابيب الغاز "ترانسماد- إنريكو ماتيي".

وأنتجت الجزائر نحو 130 مليار متر مكعب من الغاز عام 2019، صدرت منها نحو 55 مليار متر مكعب. 

المصدر | الأناضول