الثلاثاء 30 يونيو 2020 08:08 م

أكد شيخ الأزهر "أحمد الطيب" أن دفاع مصر عن حقوق شعبها في الحصول على حصته المائية من نهر النيل واجبٌ لا يحتمل الجدل ولا يقبل التهاون.

وقال "الطيب" في بيان نشره عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك": "إذا كان معلوم أن أحدًا لا يستطيع أن يصادر حق إثيوبيا في التنمية والاستفادة من النهر، فإن أحدًا أيضًا لا يستطيع أن يصادر حق الشعب المصري التاريخي في مياه هذا النيل".

وطالب شيخ الأزهر المجتمع العربي والأفريقي والدولي بالوقوف إلى جوار مصر للوصول إلى حل سلمي مناسب يضمن حقوقها المائية كاملة، لافتا إلى أنه "لا أحد يستطيع أن يصادر حق الشعب المصري التاريخي في مياه النيل".

ورغم أن الدول الثلاث المعنية (مصر، السودان، وإثيوبيا) دخلت في مفاوضات حول سد النهضة، فإنها لم تتمكن من التوصل لاتفاق، ولا سيما على قواعد ملء خزان السد وتشغيله.

ومع تعثر المفاوضات، أعلنت أديس أبابا عزمها على البدء بملء بحيرة السد اعتبارا من يوليو/تموز المقبل، في خطوة ردت عليها القاهرة بإحالة الملف إلى مجلس الأمن الدولي.

وتقول إثيوبيا إن طاقة الكهرباء المتوقع توليدها من سد النهضة الذي تبنيه على النيل الأزرق، لها أهمية حيوية من أجل الدفع بمشاريع تنموية في البلد الفقير البالغ عدد سكانه أكثر من 100 مليون نسمة.

لكن مصر تقول إن السد يهدد تدفق مياه النيل التي ينبع معظمها من النيل الأزرق، وقد تكون تداعياته مدمرة على اقتصادها ومواردها المائية والغذائية.

المصدر | الخليج الجديد