الأحد 2 أغسطس 2020 08:39 ص

علق رئيس الهيئة العامة للترفيه في السعودية "تركي آل الشيخ"، للمرة الأولي على حالته الصحية التي تدهورت بشكل مفاجئ مؤخرا، الأمر الذي تطلب نقله للعلاج بالولايات المتحدة.

وكتب "آل الشيخ" عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك"، قائلا: "‏شكرًا.. أنا بخير والحمد الله".

وفي وقت سابق، أفادت تقارير بأن "آل شيخ" نُقل إلى وحدة العناية المركزة بمستشفى "New York Presbyterian".

وأضافت أن "آل شيخ" تعرض لحالة إغماء وهو في الطائرة، فيما لجأ الفريق المعالج إلى وضعه على جهاز التنفس الصناعي بعد حدوث تطور مفاجئ خلال وضعه تحت الملاحظة.

وأوضحت التقارير أن "آل شيخ" يعاني من صعوبة في التنفس، وعدم انتظام في ضربات القلب.

  • ورم بالمخ

وفى تصريحات إعلامية، قال "أمجد حنا"، وهو طبيب يعمل بأحد مستشفيات أمريكا، إن "آل الشيخ" عانى منذ فترة من وجود ورم صغير على المخ".

وأضاف أنه من الواضح أن "آل الشيخ" لم يأخذ حذره من خطورة الوضع، وأهمل في صحته؛ ما جعل المشاكل تتفاقم في الوضع الصحي.

وأوضح أن الورم الصغير الذي عانى منه منذ عدة أشهر، جعل أمام الأطباء خيارين إما إجراء عملية خراحية في الجمجمة، وهذا كان صعبا لأن النتيجة غير مضمونة، أو إجراء العملية بالمنظار، وإزالة الورم من الأنف.

وتابع "حنا" أن العملية تمت بالمنظار قبل أشهر، لكن "آل الشيخ" انشغل بعدها، ولم يحرص على حالته الصحية، مبينا أن الأطباء طلبوا منه الراحة لمدة عام كامل، والعمل بدون إجهاد نفسه ثم العودة إلى أمريكا مجددا للوقوف على الحالة الصحية.

وأردف أنه لا يستطيع أن يصرح بشأن تحليل الورم؛ لأن القوانين في أمريكا تمنع ذلك، لافتا إلى أن "آل الشيخ" لم يلتزم بما قاله الأطباء.

وأشار الطبيب إلى أنه سيتم الوقوف على حالة "آل الشيخ"، الثلاثاء، لإجراء الجراحة من عدمه، لافتا إلى أن العملية خطيرة للغاية.

 وفي يونيو/حزيران الماضي، قال "آل الشيخ" إنه ما زال في "صراع مع المرض.. ينتصر عليه جولة ويُهزم منه جولات"، مؤكدا أنه "ما زال يقف على قدميه".

في يناير/كانون الثاني الماضي، تعرض "آل الشيخ" لوعكة صحية شديدة؛ ما أدى إلى انتقاله إلى نيويورك، وإجراء عدة عمليات جراحية تحت إشراف فريق طبي أمريكي.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات