الثلاثاء 25 أغسطس 2020 09:16 م

حذف الأكاديمي الإماراتي "عبدالخالق عبدالله"، المستشار السابق لولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد" تغريدة هاجم فيها استغلال سلطات بلاده الأطفال للتطبيع مع الاحتلال.

وبعدما أرفق "عبدالله" التغريدة بصورة لأطفال يرتدون قمصانا بيضاء عليها العلمان الإماراتي والإسرائيلي معلقا: "الرجاء عدم الزج بالأطفال فيما لا يعنيهم، ولا يغنيهم، هذا استغلال للطفولة والبراءة في غير محله، وقد يكون مخالفًا لقانون سنة 2016، الذي يعاقب إهمال واستغلال الأطفال"، عاد في وقت لاحق ليحذفها.

وعلق الإعلامي الأردني ومدير الجزيرة السابق "ياسر أبو هلالة"، على حذف "عبدالله" للتغريدة، متسائلا: "لماذا حذف الدكتور هذه التغريدة؟".

 ورد الأكاديمي الإماراتي مغردا: "أولًا اعتذر على نشر التغريدة، وثانيًا حذفت التغريدة لأنني اكتشفت أن إنسانا مغرضًا مثلك وشرواك قد يستغلها ويجيزها لأغراض مسيئة. وقد صدق ظني".

كان "عبدالله" تراجع عن مواقفه السابقة بشأن رفض التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، بعد إعلان، في 13 أغسطس/آب، عن اتفاق سلام بين بلاده و(تل أبيب) برعاية أمريكية، وكتب آنذاك مغردا: "أينما تذهب الإمارات تذهب بقية دول المنطقة إن عاجلا أم آجلا".

وأعاد ناشطون تذكير مستشار "بن زايد" السابق بتغريدة كان قد كتبها سابقًا جاء فيها: "تبًا لكل مغرد عربي خليجي يدعو للتطبيع مع العدو الإسرائيلي".

وعقب إعلان التطبيع الإماراتي الإسرائيلي، قام العديد من الكتاب والإعلاميين والدعاة والمغردين الإماراتيين بالترحيب بالخطوة، وبسب الشعب الفلسطيني، مؤكدين أن القضية الفلسطينية ليست قضيتهم.

يذكر أن إعلان اتفاق التطبيع بين (تل أبيب) وأبوظبي جاء تتويجا لسلسلة طويلة من التعاون والتنسيق والتواصل وتبادل الزيارات بين البلدين؛ لتصبح الإمارات ثالث دولة عربية ترتبط مع (إسرائيل) بعلاقات كاملة بعد الأردن (1994) ومصر (1979).

المصدر | الخليج الجديد