الخميس 17 سبتمبر 2020 06:31 ص

بدأت سلطات الأمن المصري، فرض إجراءات أمنية مشددة، بميداني "التحرير"، و"عبدالمنعم رياض، وسط القاهرة؛ تحسبا لاندلاع مظاهرات، في سبتمبر/أيلول الجاري.

ووفق مصدر أمني، جرى نشر عناصر بالزي الرسمي، وأخرى بزي مدني حول أرجاء المنطقة؛ لإجهاض أي تجمعات أو تظاهرات ضد سياسات الرئيس "عبدالفتاح السيسي".

ويخشى النظام المصري، تكرار مظاهرات سبتمبر/أيلول، التي دعا إليها المقاول والممثل "محمد علي"، العام الماضي، احتجاجا على وقائع فساد بمؤسسة الرئاسة، وإهدار المال العام في بناء قصور رئاسية جديدة.

وقال شهود عيان، إنهم تعرضوا لتفتيش ذاتي من قبل عناصر الأمن، وكذلك أجبروا على فتح هواتفهم المحمولة، وصفحاتهم على مواقع التواصل.

ومن المتوقع، وفق المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، ارتفاع وتيرة الإجراءات المشددة في الشوارع المؤدية لميدان "التحرير"(مهد ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011)، قبيل 20 سبتمبر/أيلول الجاري.

وقبل أيام، تصدر وسم "انزل 20 سبتمبر"، قائمة الأعلى تداولا على "تويتر" في مصر.

وهناك احتقان كبير في الشارع المصري، جراء تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية، وإقدام السلطات على هدم الكثير من المنازل والمساجد، بدعوى عدم الحصول على تراخيص للبناء، وتحصيلها غرامات مالية كبيرة من المواطنين.

المصدر | الخليج الجديد