الخميس 24 سبتمبر 2020 02:19 م

أعلنت هيئة "الحشد الشعبي" العراقية، إقالة مسؤولين اثنين بارزين من منصبهما، دون توضيح أسباب.

وتداولت وسائل إعلام عراقية، الخميس، قرارين صادرين عن رئيس هيئة "الحشد الشعبي" "فالح الفياض"، أحدهما صدر بتاريخ 28 أغسطس/آب الماضي، والآخر 21 سبتمبر/أيلول الجاري.

وتضمن القرار الأول، إعفاء القيادي "حامد الجزائري" من مهام آمر "اللواء 18" في الحشد الشعبي، وتكليف "أحمد محسن مهدي الياسري" بدلاً عنه.

و"الجزائري"، يواجه اتهامات بقيادة فريق من القناصين لتصفية المتظاهرين، في الحراك الذي شهدته البلاد مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وفق ناشطين ومتظاهرين.

فيما نص القرار الآخر، على إعفاء "وعد القدو" من مهام آمر "اللواء 30" في الحشد الشعبي، وتكليف "زين العابدين جميل خضر" بدلاً عنه.

و"القدو"، الملقب بـ"أبو جعفر" هو مؤسس "اللواء 30" في الحشد الشعبي، وهو الفصيل الذي يواجه اتهامات من قبل عشائر سنية في محافظة نينوى (شمال) بارتكاب انتهاكات وتعذيب وتصفية لأبناء تلك العشائر، ما ينفيه قادة الفصيل.

ولم يرد في الأمرين الصادرين عن "الحشد الشعبي" أسباب إقالة المسؤولين البارزين.

و"الحشد الشعبي" مكون من فصائل شيعية في الغالب، وهو تابع رسمياً للقوات المسلحة العراقية، إلا أن العديد من تلك الفصائل تتبع أوامر قادتها المقربين من إيران.

ومنذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، يشهد العراق احتجاجات شعبية غير مسبوقة، تخللتها أعمال عنف خلفت 565 قتيلا من المحتجين وأفراد الأمن، وفق الحكومة.

وأجبر المحتجون حكومة "عادل عبدالمهدي"، على الاستقالة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وحلت محلها حكومة "مصطفى الكاظمي"، منذ مايو/ أيار الماضي.

المصدر | الأناضول