الأحد 27 سبتمبر 2020 01:29 م

قال الناطق الرسمي باسم حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) "حسين حمايل"، الأحد، إن وفدا من الحركة وصل العاصمة المصرية، القاهرة، للقاء مسؤولين مصريين، ووفد من حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، في إطار الترتيب لإنجاز ملف المصالحة وإجراء الانتخابات العامة.

وأشار "حمايل" إلى أن جولة اللقاءات بين الحركتين بدأت بلقاء وفديهما في تركيا الأسبوع الماضي، تبعها لقاء آخر في العاصمة القطرية الدوحة، واليوم وصل وفد حركة فتح، إلى القاهرة، لمواصلة المباحثات لإتمام المصالحة الفلسطينية الداخلية.

وأضاف: "منذ البداية رحّب الأخوة المصريون باللقاء الذي جمع حركتي حماس وفتح في إسطنبول، وبالنتائج التي خرجوا بها".

وكانت حركتا حماس وفتح، قد اتفقتا عقب اجتماعاتهما في تركيا على "رؤية" تتعلق بإنهاء الانقسام وتوحيد الصف لمجابهة ما تتعرض له القضية الفلسطينية، وأكدتا أن هذه الرؤية ستعرض قريبا "ضمن حوار وطني شامل"، بحسب بيان مشترك للحركتين حينها.

وقال الناطق باسم فتح "مصر دورها محوري في القضية الفلسطينية، وباركت التحركات الفلسطينية تجاه المصالحة منذ بدايتها".

وأوضح أن وفد حركة فتح يضم أمين سر اللجنة التنفيذية لحركة فتح "جبريل الرجوب"، وعضو اللجنة المركزية للحركة "روحي فتوح"، مشيرا إلى أن الوفد سيلتقي مسؤولين مصريين ووفدا من حركة حماس.

وتابع "حمايل": "هناك توافق ثنائي بين فتح وحماس فيما يخص الشأن العام الفلسطيني، وفي الثالث من أكتوبر/تشرين الأول المقبل سيعقد اجتماعا للأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، للتوافق الشامل على كل القضايا، والانطلاق سوية في الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني، وترتيب البيت الداخلي الفلسطيني وعمل شراكة وطنية حقيقية".

وتشهد الساحة الفلسطينية انقساما منذ يونيو/ حزيران 2007، عقب سيطرة حماس على قطاع غزة، في حين تدير فتح الضفة الغربية، ولم تفلح العديد من الوساطات والاتفاقيات في استعادة الوحدة الداخلية.

المصدر | الأناضول