كشفت مصادر مطلعة، أن الاجتماع الذي احتضنته مدينة الغردقة جنوبي مصر، الأحد، بين وفدي حكومة الوفاق وقوات الجنرال "خليفة حفتر"، ركز على تثبيت وقف إطلاق النار في ليبيا.

وقالت المصادر إن الاجتماع "بحث نزع السلاح ووقف تدفق المرتزقة إلى الأراضي الليبية، وبحث توحيد عمل المؤسسات العسكرية والأمنية في ليبيا". 

كما اتفق اجتماع الغردقة حول ليبيا، وفق فضائية "العربية"، على بحث المناصب السيادية بعد اختيار الحكومة الليبية الجديدة. 

ويشهد الملف الليبي زخما سياسيا ودبلوماسيا في الأسابيع الأخيرة عبر عقد حوارات في كل من سويسرا والمغرب ومصر، من أجل إنهاء الأزمة.

والأربعاء، عقد الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" مباحثات في القاهرة، مع رئيس مجلس نواب طبرق شرقي ليبيا "عقيلة صالح"، و"حفتر"، لمناقشة الأزمة.

ومنذ سنوات يعاني البلد الغني بالنفط من صراع مسلح، فبدعم من دول عربية وغربية، تنازع ميليشيا "حفتر" الحكومة الليبية، المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار مادي هائل.

ويسود ليبيا، منذ 21 أغسطس/آب الماضي، وقف لإطلاق النار تنتهكه ميليشيا "حفتر" من آن إلى آخر.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات