الأحد 18 أكتوبر 2020 01:27 م

رفعت السعودية استثماراتها في سندات الخزانة الأمريكية، بنسبة 4.3% على أساس شهري، خلال أغسطس/آب الماضي، بينما سجلت تراجعا كبيرا بنحو 29.3%، على أساس سنوي، مقارنة بالشهر المماثل خلال العام الماضي.

ووفقا لبيانات وزارة الخزانة الأمريكية الشهرية، فقد ارتفعت حيازة المملكة من السندات، إلى 130 مليار دولار، خلال أغسطس/آب، مسجلة أعلى مستوياتها في 5 أشهر، مقابل 124.6 مليار دولار في نهاية يوليو/تموز الماضي.

وعلى أساس سنوي، انخفضت 29.3% خلال أغسطس/آب عن قيمتها في الشهر المماثل من العام 2019، والبالغة 183.8 مليار دولار، بتراجع 53.8 مليار دولار.

وتراجعت المملكة للمرتبة 16 عالمياً في حيازة السندات الأمريكية للشهر الثاني على التوالي، مقابل احتلالها المركز 12 طوال فترة طويلة.

بينما لا تزال في الصدار عربياً، تلتها الكويت بقيمة 46.4 مليار دولار.

وعربيا، جاءت السعودية في المقدمة، تليها الكويت بالمرتبة الثانية والـ26 عالميا باستثماراتها في السندات الأمريكية بقيمة 46.4 مليار دولار بنهاية أغسطس/آب، ثم الإمارات ثالثة والـ32 عالمياً بـ36.6 مليار دولار.

وبلغ إجمالي الاستثمارات في السندات الأمريكية 7083.2 مليار دولار (7.083 تريليون دولار) في أغسطس/آب، مقابل 7036.4 مليار دولار (7.036 تريليون دولار) في الشهر المماثل من العام الماضي، و7097 مليار دولار (7.097 تريليون دولار) في الشهر السابق.

وتتصدر اليابان قائمة دول العالم استثمارا في السندات الأمريكية، بقيمة 1.278 تريليون دولار، تليها الصين بـ1.068 تريليون دولار.

والبيانات التي تعلن عنها الخزانة الأمريكية شهرياً لا تشمل الاستثمارات الأخرى للدول سواء كانت الحكومية أو الخاصة بالولايات المتحدة الأمريكية، بل توضح فقط استثماراتها بأذون وسندات الخزانة.

وتتميز السندات الأمريكية بأنها وسيلة أكثر أماناً على المستوى العالمي، حيث إنها قليلة المخاطر وبيعها يكون بصورة سهلة ما يعيد لميزانية تلك الدول مليارات الدولارات في وقت قصير.

المصدر | الخليج الجديد