الأحد 18 أكتوبر 2020 02:43 م

اعتبر رئيس هيئة الأمن القومي الإسرائيلي، "مائير بن شبات"، أن إقامة سلام حقيقي على المستويين الشعبي والرسمي بين بلاده والبحرين من شأنه أن يغير وجه المنطقة.

جاء ذلك، في كلمة ألقاها بالعربية، عقب وصوله العاصمة المنامة، اليوم الأحد، على رأس وفد إسرائيلي، وبرفقة وفد أمريكي برئاسة وزير الخزانة "ستيفن منوشين".

وقال "بن شبات" في مطار البحرين الدولي: "أشكر الملك (حمد بن عيسى) آل خليفة على قيادته الشجاعة، آمل أن ينتج عن ذلك صداقة دافئة بيننا".

وأضاف: "هذا اليوم هو يوم عظيم، في هذا اليوم يتحول فصل آخر في رؤية السلام إلى واقع"، معربا عن "سروره وفخره" بترأس الوفد الإسرائيلي.

وقال المسؤول الإسرائيلي البارز: "نتمنى إقامة علاقات دافئة واسعة النطاق وعميقة ليس بين الحكومتين فحسب بل أيضا بين الشعبين وبين المواطنين، هذه العلاقات ستفيد الطرفين على أكثر من صعيد وستخلق صداقة حميمة بين شعبينا"، حسبما نقلت هيئة البث الرسمية الإسرائيلية.

وتابع قائلا: "إسرائيل تمد يدها في سلام حقيقي إلى الشعب البحريني وقيادته الشجاعة، معا سنغير وجه المنطقة لصالح شعبينا وشعوب دول الجوار".

من جانبه، قال وزير خارجية البحرين، "عبداللطيف الزياني"، لدى استقباله الوفدين، إن الزيارة تأتي للبدء في تفعيل "إعلان تأييد السلام" الذي وقعته البحرين وإسرائيل في البيت الأبيض في 15 سبتمبر/أيلول الماضي، برعاية الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب".

ووصف "الزياني" الاتفاق بأنه "يمثل خطوة تاريخية مهمة"، وأضاف: "سنعمل على السعي قدما لتحقيق سلام أفضل للمنطقة لتتمكن من الازدهار وتطوير واقع جديد من التعاون والازدهار للأجيال القادمة".

والسبت، أشارت وسائل إعلام إسرائيلية، إلى أن الزيارة ستشمل التوقيع على "اتفاق مرحلي" يقضي بإقامة علاقات دبلوماسية بين تل أبيب والمنامة بما في ذلك فتح سفارتين.

وذكر موقع "واللا" العبري أن إسرائيل استجابت لطلب البحرين عدم التوقيع في هذه المرحلة على "معاهدة سلام" شاملة، بسبب الانتقادات الداخلية ضد التطبيع.

وقررت الإمارات والبحرين، الشهر الماضي، تطبيع علاقاتهما مع إسرائيل، في خطوة قوبلت بانتقادات فلسطينية حادة.

ووفق وسائل إعلام عبرية، فإن زيارة الوفد الإسرائيلي الأمريكي المشترك، الذي يضم أيضا "آفي بيركوفيتش" مستشار الرئيس "دونالد ترامب"، تأتي بغرض التوقيع على "اتفاق مرحلي" يقضي بفتح سفارتين، وفق إعلام عبري.

ومن المنتظر أن يوقع الوفد الإسرائيلي مع البحرين على 6 أو 7 وثائق للتعاون بين وزارتي خارجية البلدين، واتفاقية حول إصدار تأشيرات لحاملي جوازات السفر الرسمية واتفاقيات أخرى في مجالات الاتصالات والتجارة، وفق المصدر ذاته.

وبوصول الوفد الإسرائيلي الأمريكي إلى المنامة ستنطلق المحادثات الثنائية في مجموعات عمل، ثم إقامة مراسم توقيع الاتفاقيات.

ومن المتوقع ألا تزيد مدة زيارة الوفد الإسرائيلي في المنامة عن 7 ساعات يعود بعدها إلى تل أبيب.

 

المصدر | الخليج الجديد+متابعات