الاثنين 30 نوفمبر 2020 05:30 م

شن مسلحون مرتبطون بتنظيم "القاعدة" هجوما بالصواريخ على قواعد عسكرية فرنسية في كيدال وميناكا وجاو في شمال مالي في غضون ساعات قليلة، صباح الإثنين، في هجمات نادرة منسقة على قوات دولية.

وأعلن المتحدث باسم القوات الفرنسية، "توماس روميجوييه"، أن المعسكرات تعرضت لنيران "غير مباشرة" لكن لم ترد أنباء عن سقوط قتلى أو مصابين.

وأشار "روميجوييه" إلى أن القاعدة الوحيدة التي لحقت بها أضرار هي قاعدة تابعة للأمم المتحدة بجانب القاعدة الفرنسية في كيدال، وندد رئيس بعثة الأمم المتحدة بالهجمات.

وتنشر فرنسا أكثر من 5100 جندي في المنطقة، لكن المتحدث الفرنسي لم يشر إلى أي مصابين أو قتلى في صفوفهم.

وأعلن تنظيم القاعدة في بيان نشرته مواقع إخبارية تابعة له، أن الهجمات الصاروخية استهدفت قواعد الجيش الفرنسي.

وقال شاهد عيان في جاو أنه جرى إطلاق عدة صواريخ صوب القاعدة الفرنسية عند حوالي الساعة الخامسة والنصف صباحا (0530 بتوقيت جرينتش).

وقتلت القوات الفرنسية "باه أغ موسى"، أحد القادة العسكريين لتنظيم "القاعدة" في شمال أفريقيا، في العاشر من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وكان "موسى"، وهو كولونيل سابق في جيش مالي، ويعرف أيضا باسم "باموسى ديارا"، الذراع اليمنى لـ"إياد أغ غالي" زعيم جماعة نصرة الإسلام والمسلمين التي تعد أهم الجماعات المسلحة في مالي، ونفذت هجمات متكررة استهدفت مدنيين وجنودا في مالي وبوركينا فاسو.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات