تبدأ سلطنة عمان، الأحد المقبل، العودة التدريجية، لطلبة المدارس، بنظام التعليم المدمج.

وأعلنت اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس "كورونا"، برئاسة وزير الداخلية "حمود بن فيصل البوسعيدي"، الثلاثاء، العودة التدريجية للمدارس، وفق الآلية التي ستعلن عنها وزارة التربية والتعليم، حسبما نقلت وكالة الأنباء العُمانية (رسمية).

وشددت اللجنة على ضرورة الالتزام بالتدابير الاحترازية بما يحفظ سلامة الطلبة والطالبات وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية، على أن يتم تقييم ذلك بما يتفق ومستجدات الوضع الوبائي في السلطنة.

وأشارت اللجنة للتقارير الواردة من الجهات المختصة بمتابعة إجراءات الحجر الصحي، مشيرة إلى عدم التزام بعض المواطنين والمقيمين بتلك الإجراءات ومن بينها عدم لبس سوار التعقب أو محاولة التخلص منه، وكذلك عدم إجراء الفحص المطلوب بعد مضي مدة الحجر وإعادة السوار إلى الجهة المختصة.

وفي إطار ذلك، قررت فرض غرامة 1000 ريال عُماني (2600 دولار) على كل من لا يلتزم بهذه الإجراءات.

وفي أغسطس/آب الماضي، أقرت السلطنة اعتماد منهج التعليم المُدمج للمدارس كافة، بانتظام الطلاب في بعض الحصص بمدارسهم، وتفعيل التعليم عن بُعد في حصص دراسية أخرى.

وبدأ العام الدراسي لأعضاء الهيئات التدريسية والوظائف المرتبطة بها في 27 سبتمبر/أيلول الماضي، وفقاً لقرار اللجنة العليا.

وقررت اللجنة ألا يقل العام الدراسي عن 180 يوماً دراسياً فعلياً، مع مواءمة إجازات الطلبة وأعضاء الهيئات التدريسية والوظائف المرتبطة بها بما يتوافق مع ذلك.

وسبق أن علّقت السلطات العُمانية المختصة، منتصف مارس/آذار الماضي، الدراسة في المؤسسات التعليمية كافة؛ في إطار التدابير الاحترازية للحد من انتشار فيروس "كورونا" المستجد.

وحتى الثلاثاء، بلغ إجمالي الإصابات بفيروس "كورونا" في عمان 130 ألفا و944 حالة، منها 1508 وفاة، و123 ألفا و187 حالة شفاء.

المصدر | الخليج الجديد