أعلنت البحرين رسميا، الخميس، أن قطر أفرجت عن بطل كمال الأجسام "سامي الحداد" واثنين آخرين، احتجزوا أثناء قيامهم برحلات صيد، بعد أيام من إنهاء الأزمة الأكبر التي استمرت لسنوات داخل مجلس التعاون الخليجي.

وذكرت وزارة الداخلية البحرينية، في بيان، أنها "تلقت إخطاراً من وزارة الخارجية بأنه تم الإفراج عن المواطنين البحرينيين الذين تم القبض عليهم من قبل أمن السواحل والحدود القطري في عرض البحر، بتاريخ 8 يناير/كانون الثاني 2021 أثناء قيامهم برحلة صيد بحري"، بحسب وكالة الأنباء البحرينية (بنا).

وأورد البيان أن المفرج عنهم هم: "بطل كمال الأجسام سامي إبراهيم الحداد، ومحمد يوسف الدوسري والبحار البحريني حبيب عباس".

ولفتت الوكالة الرسمية إلى أن سفارة البحرين في سلطة عمان أفادت بأنه تم وصول المواطنين البحرينيين إليها، حيث تم الاتصال بهم والاطمئنان عليهم.

وأكدت أن الإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية ستأخذ أقوال المفرج عنهم عند وصولهم إلى مملكة البحرين لمعرفة ملابسات القبض عليهم.

وكانت المنامة قد طالبت الدوحة، الأحد الماضي، بالإفراج عن "الحداد"، الذي اعتقل الجمعة الماضية.

وقال الأمين العام للجنة الأولمبية البحرينية "محمد النصف" آنذاك إن "الحداد كان يخوض مغامرة في رحلة صيد مع أصدقائه في المياه الإقليمية البحرينية، واعتقل بشكل غير قانوني في انتهاك للمعاهدات والقوانين الدولية"، على حد قوله.

ولم يصدر عن السلطات القطرية أي تعليق حول تلك الاتهامات، في الوقت الذي أشار فيه مراقبون، إلى أن "الحداد" قد يكون مدفوعا من السلطات البحرينية، لاختراق المياه الإقليمية القطرية وإفساد المصالحة الخليجية.

وخلال الأسابيع الماضية، أوقفت السلطات القطرية قاربين بحرينيين، كانا يقومان بالصيد في المياه الإقليمية لقطر، في خطوة اعتبرتها الدوحة "انتهاكا لسيادتها وسلامتها الإقليمية وأمنها"، في وقت وجهت فيه البحرين رسالة إلى مجلس الأمن والأمم المتحدة، قالت فيها إن ادعاءات قطر "غير صحيحة".

و"الحداد" من مواليد يونيو/حزيران 1973، وفاز ببطولة البحرين لعدة سنوات، وكذلك بالميدالية الفضية في مسابقة كمال الأجسام في دورة الألعاب الآسيوية في بوسان بكوريا الجنوبية 2002.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات