الخميس 21 يناير 2021 08:37 ص

قال البنك الدولي، الخميس، إنه وافق على إعادة تخصيص 34 مليون دولار؛ لدعم جهود التطعيم في لبنان الذي يكافح لاحتواء جائحة فيروس "كورونا"، وذلك في أول خطوة من هذا القبيل من جانب البنك.

وشهد لبنان زيادة في معدلات الإصابة اليومية لتصل إلى أعلى مستوياتها في المنطقة، إذ جرى تسجيل ما يربو على 6 آلاف حالة، الجمعة الماضي، ما يزيد الضغوط الاقتصادية والسياسية الناجمة عن الانهيار المالي والانفجار المروع في مرفأ بيروت في أغسطس/آب الماضي.

وتمثل إعادة تخصيص الأموال من مشروع المرونة الصحية في لبنان أول عملية يقوم بها البنك الدولي لتمويل شراء لقاحات للوقاية من "كوفيد-19".

وسيوفر ذلك اللقاحات لأكثر من مليوني فرد، على أن تصل الجرعات إلى لبنان بحلول أوائل فبراير/شباط المقبل، وستكون مخصصة للفئات الأوْلى، مثل العاملين في قطاع الصحة المعرضين للخطر، والذين تزيد أعمارهم على 65 عاما، والعاملين في مجال الأوبئة والرصد، والذين تتراوح أعمارهم بين 55 و64 عاما ويعانون من أكثر من مرض في الوقت نفسه.

وقال رئيس البنك الدولي، "ديفيد مالباس"، في بيان: "توفير لقاحات كوفيد-19 بشكل عادل وواسع وسريع أمر بالغ الأهمية لحماية الأرواح ودعم التعافي الاقتصادي".

وأوضح البنك الدولي، أن قرار إتاحة الأموال جاء في أعقاب جهود السلطات اللبنانية لإجراء تقييم لمدى استعداد البلاد لعملية توزيع اللقاح، وإنشاء لجنة وطنية للقاحات، وإعداد مشروع الخطة الوطنية للتطعيم، بما يتماشى مع توصيات منظمة الصحة العالمية.

ويعمل البنك عن كثب مع ما يزيد على 100 دولة لتمهيد الطريق أمامها للحصول على قروض منخفضة الفائدة، وتمويل؛ لشراء وتوزيع لقاحات للوقاية من "كوفيد-19"، في إطار مبادرة جديدة بقيمة 12 مليار دولار تمت الموافقة عليها في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر | رويترز