السبت 30 يناير 2021 11:39 ص

حذر رئيس لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى الإيراني "مجتبى ذو النور" وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن" من وقف العمل بالبروتوكول الإضافي للاتفاق النووي، مشددا على أن بلاده لن تقبل تفاوضا جديدا حول اتفاق نووي جديد.

وقال "ذو النور"، في لقاء مع قناة "العالم" الإيرانية، مساء الجمعة: "لا يلومن (بلينكن) إلا نفسه (..) وفقا لقانون رفع الحظر الذي أقره مجلس الشورى، والذي يشتمل على خطوتين الأولى بدأت قبل 23 فبراير/شباط، وتشتمل على بناء ونصب أجهزة الطرد المركزي المتطورة، والثانية بعد 23 فبراير/شباط، وستشتمل على وقف التنفيذ الطوعي للبروتوكول الإضافي".

 وأضاف: "إذا كان بلينكن يأمل في أن يتوصل إلى اتفاق نووي جديد، يشمل البرنامج الصاروخي الإيراني وسياسة إيران الإقليمية، اعتمادا على العقوبات التي فرضها ترامب على ايران، فمن الأفضل أن يتفاوض مع إسرائيل والسعودية وليس مع إيران؛ فإيران لن تتفاوض من جديد على أي اتفاق، ولن تقبل بغير الاتفاق النووي الذي أبرمته مع مجموعة 5+1".

وفي السياق، قال عضو لجنة الأمن القومي بمجلس الشورى الإيراني "أبو الفضل عمويي" إن "السعودية لا يمكن أن تنضم إلى الدول الموقعة على الاتفاق النووي إلا إذا وافقت جميع الأطراف على ذلك".

وأضاف: "وجود السعودية في الاتفاق النووي الدولي غير مهم، ووفقا للقانون الدولي، فإن الاتفاقيات مثل الصفقة النووية، التي يُعرف عدد أعضائها، ولا يمكن الانضمام لها إلا بتوافق جميع الأطراف".

وتابع "عمويي": "هناك الكثير من الغموض حول البرنامج النووي للسعودية، لكن إيران مستعدة للحديث مع الرياض.. نحتاج إلى التحدث مع السعوديين حول مشترياتهم للأسلحة، وهناك أيضا تساؤلات حول سلوك المملكة في قضايا إقليمية تحتاج إلى معالجة في الوقت المناسب".

وجاءت تصريحات "عمويي" في حديث لوكالة أنباء البرلمان الإيراني "خانه ملت"، في معرض رده على تصريحات الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون"، الذي قال إن "التفاوض مع إيران سيكون متشددا، وسيطلب منها ضم قوى في المنطقة إلى الاتفاق النووي، من ضمنها السعودية".

وكان "بلينكن" طالب إيران بالعودة للالتزام باتفاقها النووي مع القوى العالمية قبل أن تفعل واشنطن. وقال إنه إذا عادت إيران للالتزام بالاتفاق؛ فستسعى واشنطن لبناء "اتفاق أطول وأقوى" يتناول مسائل أخرى "صعبة للغاية".

فيما رد مدير مكتب الرئاسة الإيرانية "محمود واعظي"، على تصريح وزير الخارجية الأمريكي، قائلا إن بلاده لم تغادر الاتفاق النووي حتى تعود إليه.

 وأضاف "واعظي": "سنفي بالتزاماتنا تجاه الاتفاق عندما نتأكد من أن أوروبا والولايات المتحدة تفيان بالتزاماتهما".

وتابع: "لقد تفاوضنا وأغلق ملف التفاوض حول الاتفاق النووي، كان موقفنا من الاتفاق واضحا منذ البداية، وما زلنا على نفس الموقف".

والاتفاق النووي الذي توصلت إليه إيران مع مجموعة "5+1" عام 2015 بعد مفاوضات طويلة ضمت كلا من: الصين، روسيا، أمريكا، فرنسا، بريطانيا وألمانيا، دخل حيز التنفيذ في يناير/كانون الثاني 2016، لكن الرئيس "دونالد ترامب" انسحب منه، في مايو/أيار 2018، وقام بفرض عقوبات شديدة على إيران.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات