الأربعاء 3 فبراير 2021 12:14 ص

على خلفية حذف "ميجان" اسمها من شهادة ميلاد ابنها "آرتشي"، واستبداله بـ"صاحبة السمو الملكي دوقة سوسكس"، نشب خلاف جديد بين زوجة الأمير "هاري" والعائلة المالكة البريطانية.

وقال المتحدث الرسمي باسم "ميجان"، إنه تم إصدار وثيقة ميلاد للطفل "آرتشي"، الذي وُلد في الـ6 من مايو/أيار 2019، في مستشفى بورتلاند في لندن، تحمل اسم والدته "راشيل ميجان" في الـ17 من ذات الشهر.

وأضاف: "بعد 19 يومًا، تم تعديل الوثيقة بحذف اسم والدته، بناءً على أوامر من داخل القصر".

ومن خلال المتحدث باسمها، قالت ميغان أيضا إن الإيحاء بأن القصر يريد أن تكون "بدون اسم" في شهادة ميلاد طفلها "أمر مسيء لها".

ولا يزال من غير الواضح سبب شطب الأسماء الأولى لـ"ميجان" في شهادة ميلاد نجلها.

وقال المتحدث باسمها لصحيفة "ذا تلغراف" البريطانية، إن الاسم الجديد لـ"ميجان" الموجود حاليا في شهادة الميلاد "تم إملاؤه" من جانب القصر، وهذا لم تطلبه "ميجان دوقة ساسكس" أو زوجها "دوق ساسكس".

وفيما تفسر صحيفة "ذا صن" البريطانية، بأن هذه الخطوة قد تمت لتتوافق مع الاسم المفضل "صاحبة السمو الملكي أميرة ويلز" للأميرة الراحلة "ديانا".

ويرجح السكرتير الصحفي السابق للملكة "ديكي آربيتر"، أن هذا "قد يكون جزءا من مخططات ميجان وزوجها قبل الانفصال عن العائلة الملكية".

وردًا على تصريحات "ميجان"، قال مصدر في القصر الملكي، الثلاثاء، إن التغيير تم من قِبل المكتب السابق لدوق ودوقة سوسكس، وليس طلبًا من القصر، واصفًا بيان "ميجان" الذي يقول إن التغيير هو من أوامر القصر بأنه "أمر مؤسف للغاية".

وأشار لصحيفة "ميرور" البريطانية، إلى أنه لا يوجد برتوكول لهذه الأمور، كما أن شهادة الميلاد هي "وثيقة مدنية"، لذا هناك خيارات حول كيفية ملئها.

يُشار إلى أن الخلافات بين "دوقة سوسكس" والعائلة المالكة بدأت، مطلع العام الماضي، بعد إعلان الأمير "هاري"، حفيد الملكة "إليزابيث الثانية"، وزوجته "ميجان" التخلي، عن حياتهما ومناصبهما الملكية.

وتسبب هذا الأمر في ضجة داخل القصر الملكي، ولم يحظ بقبول العائلة، قبل أن يسافر الأمير "هاري" ليتسقر في الولايات المتحدة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات