السبت 6 فبراير 2021 08:20 ص

عن اليمن وفلسطين وسلم أولويات إدارة بايدن

اليمن كارثة حلت بشعبه والأمة برمتها عمرها 6 سنوات إن أردنا التأريخ لها منذ إعلان التحالف العربي «عاصفة الحزم».

فلسطين نكبة قديمة مستمرة عمرها 73 عاماً إن أردنا التأريخ لها منذ الحرب العربية الإسرائيلية الأولى وأكثر من مئة عام.

في اليمن نجح الحوثي في أن يكون لاعبا أساسيا ومستعد لخوض القتال سنوات عديدة قادمة ومرور الزمن يزيده خبرة وجرأة بميادين القتال.

في فلسطين، ليس لدى شعبها إلا سلطة شائخة تآكلت شرعيتها منذ زمن وانقسام مقيم بين حركة وطنية في هزيعها الأخير ومقاومة إسلامية نهمة للسلطة.

قبل الحوثيين أرغمت طالبان زلماي خليل زادة، على الجلوس أياما وأشهرا بانتظار استكمال اتفاقها مع واشنطن حرفاً بحرف وكلمة كلمة.

وجوب رفع كلفة الاحتلال كشرط لأي تفاوض أو خيار ونستحث الحركتين الوطنية والإسلامية في فلسطين على إسالة «أدرينالين» أكثر بعروق الاحتلال.

العالم لا يصغي إلا للأقوياء والقوة لها مفهوم أوسع من صاروخ أو طائرة مسيّرة وقد بدننا كثيرا من أوراق قوتنا على مذبح الانتظار ومطاردة خيوط الدخان.

*     *     *

يسعدنا، ولا يفاجئنا، اهتمام إدارة بايدن بالأزمة اليمنية، ووضعها في صدارة اهتماماتها، وتعيين موفد خاص، لتولي مهمة البحث عن حل لهذه الأزمة...

لكن يؤسفنا، ولا يفاجئنا كذلك، أن المسألة الفلسطينية لم تحظ باهتمام مماثل، ولم تُدرجها الإدارة الجديدة في مقدمة سلم اهتماماتها.

اليمن كارثة حلت بشعبه والأمة برمتها، عمرها ست سنوات، إن أردنا التأريخ لها منذ إعلان التحالف العربي «عاصفة الحزم».

فلسطين نكبة قديمة، مستمرة، عمرها 73 عاماً إن أردنا التأريخ لها منذ الحرب العربية الإسرائيلية الأولى، وأزيد من مئة عام، إن عدنا بالتاريخ إلى الوراء، إلى الزمن الذي أصبحت فلسطين فيه هدفاً للهجرات والاستيطان، ووطناً قومياً لمن لا يستحق، منحه لهم، من لا يملك.

الكارثة اليمنية في بعدها الإنساني، أشد هولاً مما يعانيه الفلسطينيون من مصاعب وتحديات ناجمة عن الاحتلال والاستيطان والحصار والتمييز العنصري، فمرور أزيد من سبعة عقود على النكبة، جعل الفلسطينيين يجتازون كثيراً من متاعبها الإنسانية، لتبقى أبعادها الوطنية عميقة راسخة في ضمائرهم وعقولهم.

صحيح أن «الكارثة» تطارد التجمعات الفلسطينية على نحو متعاقب، فيعيش فلسطينيو العراق بعض فصولها المرة، قتلاً وتشريداً إلى أقاصي الأرض، وسبقهم إلى هذا المصير فلسطينيو لبنان (نكبتهم ما زالت مستمرة)، قبل أن يلتحق بهم فلسطينيو سوريا، الذين لا نعرف أين انتهوا وما هي مصائر غالبيتهم.

في اليمن، بيد واشنطن أن توقف الحرب، وأن تشرع في وقف إطلاق النار وتسليك الممرات الإنسانية، وربما في جمع الأطراف حول مائدة تفاوض، والوصول إلى حل سياسي متوازن.

ومن أجل تحقيق هذه الأهداف، سيكون بمقدورها ممارسة ضغط على الأطراف وداعميهم الإقليميين، وهي بدأت هذا المسار مبكراً على أية حال، إن من خلال وقف دعمها لحرب التحالف في اليمن، أو تجميد صفقات سلاح.

واشنطن لا تمتلك هذا «الترف» في فلسطين، فهي لا ترغب في ممارسة ضغط على إسرائيل، وربما لا تمتلك خيار استخدام مثل هذه الأدوات، فلديها من جهة، جماعات ضغط يهودية - صهيونية تترصدها في الداخل، ولديها من جهة ثانية، شبكة مصالح في إسرائيل، تجعلها لا ترى إلا بعيون قادتها.

في اليمن، نجح الحوثي في أن يجعل من نفسه لاعباً أساسياً، مناطق سيطرته يقيم عليها أكثر من 80 بالمئة من الشعب اليمني، وهو على ما يبدو مستعد لخوض القتال لسنوات عديدة قادمة، ومرور الزمن، يزيده خبرة وجرأة في ميادين القتال.

في فلسطين، ليس لدى الشعب الفلسطيني سوى سلطة شائخة، تآكلت شرعيتها منذ زمن، وانقسام مقيم بين حركة وطنية في الهزيع الأخير من عمرها، و»مقاومة إسلامية»، تظهر نهماً للسلطة والبقاء على عرشها إلى ما شاء الله.

لست أزكي الحوثي، لا على السلطة ولا على حماس، ولست من المعجبين بمرجعياتهم وأدائهم وسلوكهم فيما يتعلق بالداخل، ولكن القوة والتماسك والثبات، تصنع «فرقاً»، بل وتملي على ألد الأعداء وأقواهم، الجنوح لخيار التفاوض.

قبل الحوثيين، كانت طالبان على سوءاتها، تنجح في إرغام زلماي خليل زادة، على الجلوس لأيام وأشهر، بانتظار استكمال اتفاقها مع واشنطن، حرفاً بحرف وكلمة كلمة.

لم نكن نعني شيئاً آخر، ونحن نقول بوجوب رفع كلفة الاحتلال كشرط لأي تفاوض أو خيار...ولم نكن «نهذي» ونحن نستحث الحركتين الوطنية والإسلامية في فلسطين، على إسالة المزيد من «الأدرينالين» في عروق الاحتلال وشرايينه.

فالعالم لا يصغي إلا للأقوياء، والقوة لها مفهوم أوسع من مجرد صاروخ أو طائرة مسيّرة، وعلينا أن نعترف، بأننا بدننا الكثير من أوراق قوتنا على مذبح الانتظار ومطاردة خيوط الدخان.

* عريب الرنتاوي كاتب صحفي أردني.

المصدر | الدستور