الجمعة 26 فبراير 2021 10:23 ص

عين رئيس الوزراء الياباني "يوشيهيدي سوجا" وزيرا جديدا مسؤولا عن محاربة الشعور بالوحدة والعزلة في البلاد، من أجل الحد من عدد حالات الانتحار التي ارتفعت لأول مرة منذ عام 2009 خلال جائحة "كورونا".

وشهدت اليابان زيادة في عدد حالات الانتحار عام 2020؛ بسبب الأزمة المرتبطة بوباء "كورونا".

ووفقا لتقرير من وزارة الصحة اليابانية، انتحر 20 ألفا و919 في 2020 بزيادة مقدارها 750 حالة عن عام 2019، حسب ما نقلت صحيفة الأعمال اليابانية "نيهون كيزاي شيمبون".

وبغية وقف هذه الزيادة المتصاعدة في عدد حالات الانتحار، التي من المرجح أن تتفاقم مع زيادة عدد العاطلين عن العمل (ما يقرب من مليوني عاطل حتى ديسمبر/كانون الأول 2020)، عينت الحكومة اليابانية الصحفي السابق ووزير التنشيط الإقليمي "تيتسوشي ساكاموتو" وزيرا للعزلة، وأنشأت خلية لمحاربة الوحدة والانعزال ملحقة بالحكومة.

وقال "ساكاموتو" لمحطة "NHK" التلفزيونية العامة: "بسبب الأزمة الصحية، فإن عدد المنتحرين آخذ في الارتفاع. إذا لم نفعل شيئا؛ فسيؤدي ذلك إلى أزمة اجتماعية على نطاق غير مسبوق. لنكن إنسانيين وأقل بيروقراطية".

وتابع: "دعونا نضع أنفسنا في مكان مواطنينا الذين يواجهون صعوبات كبيرة ولنمد يد العون إليهم".

ودعت الحكومة لعقد اجتماع وطني طارئ لمناقشة القضية ومشاركة شهادات الأفراد الذين يعانون من الوحدة.

المصدر | الخليج الجديد