السبت 10 أبريل 2021 06:40 م

تسلّم رئيس المجلس الرئاسي الليبي "محمد المنفي"، السبت، أوراق اعتماد "كنعان يلماز"، سفيرًا ومفوّضًا فوق العادة لتركيا في ليبيا، مؤكدا أهمية عودة الشركات التركية لاستكمال أعمالها المتوقفة في البلاد، والمساهمة في مشاريع إعادة الإعمار.

ونقلًا عن الصفحة الرسمية للمكتب الإعلامي لرئيس الرئاسي الليبي بموقع "فيسبوك"، مساء السبت، رحب "المنفي" بالسفير التركي الجديد، وأكد عمق العلاقات الليبية التركية، والروابط الأخوية، وأواصر الصداقة والتعاون بين البلدين، مشددا على أنه سيتم المحافظة على المصالح المشتركة التي تجمع ليبيا وتركيا خلال فترة عمل الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية.

وتطرق "المنفي" إلى زيارة وفد المجلس الرئاسي إلى تركيا ولقائه الرئيس "رجب طيب أردوغان" واستمرار المحادثات بين البلدين، مضيفا أن وفدا حكوميا رفيع المستوى سيزور تركيا خلال اليومين المقبلين، لمناقشة ما تم الاتفاق عليه ودراسته وتعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات.

وأعرب السفير التركي من جهته، عن سعادته باعتماده سفيرًا ومفوضًا فوق العادة لبلاده لدى ليبيا، واستعداده للعمل مع المجلس الرئاسي، وحكومة الوحدة الوطنية لتعزيز العلاقات التاريخية وعلاقات التعاون في مختلف المجالات.

ونقل "يلماز" تحيات "أردوغان" إلى رئيس المجلس الرئاسي، وتمنياته للشعب الليبي بالاستقرار والتقدم والازدهار.

وأكد استمرار دعم بلاده لعمل المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية، مثلما دعمت ليبيا في السابق لتحقيق الأمن والاستقرار، وأن تركيا والمنطقة تحتاج إلى ليبيا قوية ومستقرة ومزدهرة.

وفي الختام أبدى رئيس المجلس الرئاسي الليبي استعداد السلطات الليبية لتقديم التسهيلات كافة؛ لتمكين السفير من أداء المهام المنوطة به على أكمل وجه.

وفي 16 مارس/آذار الماضي، تسلم كل من "المنفي"، ورئيس حكومة الوحدة الوطنية "عبدالحميد الدبيبة"، مهامهما لقيادة ليبيا إلى انتخابات عامة.

وانتخب ملتقى الحوار السياسي، برعاية الأمم المتحدة، في 5 فبراير/شباط الماضي، سلطة تنفيذية موحدة تضم حكومة برئاسة "الدبيبة" ومجلسا رئاسيا برئاسة "المنفي"، لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية مقررة في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

ويأمل الليبيون أن تساهم السلطة الموحدة في إنهاء سنوات من الصراع المسلح، جراء منازعة قوات الجنرال المتقاعد "خليفة حفتر"، للحكومة المعترف بها دوليا على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

 

المصدر | الخليج الجديد