الاثنين 26 أبريل 2021 09:45 م

قالت لجنة تحقيق عراقية في كارثة مستشفى "ابن الخطيب" ببغداد إن الحريق المأساوي نشب بسبب سخانات كهربائية لإعداد الأطعمة كانت بحوزة أفراد يزورون أقاربهم المرضى.

وكان انفجار أسطوانات أكسجين بالمستشفى الواقع في منطقة جسر ديالى بالعاصمة العراقية، مساء السبت، تسبب في حريق مروع أسفر عن مصرع 82 شخصا داخل المستشفى وإصابة 110، بحسب السلطات.

وقالت اللجنة، الإثنين، في تقرير استقصائي أولي قدم إلى مجلس النواب العراقي، إن مستشفى "ابن الخطيب"، الذي بني عام 1959، لم يكن به نظام إطفاء مركزي، ولم يتم صيانة طفايات الحريق، مما تسبب في انتشار الحريق في جميع أنحاء المنشأة التي تأوي مرضى فيروس كورونا.

كما قدم التحقيق الأولي تفاصيل الأسباب المحتملة وراء الحادث المميت، بما في ذلك تجمع ثلاثة إلى أربعة أفراد من أسرة كل مريض واستخدام مواقد الطعام الكهربائية في الممرات.

ولم تكشف اللجنة عن الجدول الزمني الدقيق للأحداث أو كيف تسبب سخان الطعام في الحريق.

والأحد، قرر رئيس الوزراء العراقي "مصطفى الكاظمي"، إعلان الحداد العام وإقالة وزير الصحة، ومحافظ بغداد، وإحالتهما، بصحبة قيادات مستشفى "ابن الخطيب" إلى التحقيق.

وقال "الكاظمي"، في وقت لاحق، أنه سيتم منح 10 ملايين دينار عراقي (6800 دولار) لأسرة كل ضحية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات