الخميس 3 يونيو 2021 12:53 م

أظهرت وثائق الدعوى القضائية التي رفعتها ولاية أريزونا ضد "جوجل" أن المديرين التنفيذيين والمهندسين في الشركة كانوا على دراية بأن عملاق البحث صعّب على مستخدمي الهواتف الذكية الحفاظ على خصوصية معلومات الموقع، حسبما أفاد موقع "إنسايدر".

وتشير المستندات إلى أن "جوجل" قامت بجمع بيانات الموقع حتى بعد قيام المستخدمين بإيقاف تشغيل مشاركة الموقع، وصعّبت إيجاد إعدادات الخصوصية على المستخدمين.

وأشار موقع "إنسايدر" أيضًا إلى أن المستندات تُظهر ضغط "جوجل" على مصنعي الهواتف لإبقاء إعدادات الخصوصية مخفية، لأن الإعدادات كانت شائعة لدى المستخدمين.

ورفع المدعي العام في ولاية أريزونا، "مارك برنوفيتش"، دعوى قضائية ضد "جوجل" في مايو/أيار الماضي، زاعمًا أن الشركة تتبعت بشكل غير قانوني موقع مستخدمي "أندرويد" دون موافقتهم، حتى لو كان المستخدمون قد عطلوا ميزات تتبع الموقع.

وأشارت الدعوى القضائية إلى أن "جوجل" أبقت تتبع الموقع قيد التشغيل في الخلفية لبعض الميزات، وأوقفت هذه الممارسة فقط عندما قام المستخدمون بتعطيل التتبع على مستوى النظام.

لكن المتحدث باسم "جوجل"، "خوسيه كاستانيدا"، قال في رسالة بريد إلكتروني لموقع "ذا فيرج": "إن برنوفيتش ومنافسينا الذين يقودون هذه الدعوى القضائية قد بذلوا قصارى جهدهم لإساءة توصيف خدماتنا. لقد قمنا دائمًا ببناء ميزات الخصوصية في منتجاتنا وقدمنا ​​عناصر تحكم قوية في بيانات الموقع. نحن نتطلع إلى وضع الأمور في نصابها الصحيح ".

المصدر | ذا فيرج - ترجمة وتحرير الخليج الجديد