الجمعة 11 يونيو 2021 01:20 م

أكد اللواء "أحمد المسماري"، الناطق باسم القائد العام لجيش "خليفة حفتر" أن "حفتر" لن يحسم قراره بشأن الترشح للانتخابات الرئاسية الليبية المقبلة إلا بعد إقرار القاعدة الدستورية وقانون الانتخابات.

وقال "المسماري"، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك"، الخميس، ردا على سؤال حول ترشح "حفتر" للانتخابات الرئاسية: "حقيقة حتى هذه الساعة لم يعلن [حفتر] على هذا الموقف، وهذا موقف شخصي ليس من اختصاص القيادة العامة أو الناطق الرسمي، وإذا هو أراد الترشح فهناك قاعدة دستورية بالتأكيد القاعدة الدستورية ستقول يكون مدنيا أو يكون كذا".

وأضاف "المسماري": "لا نعلم القاعدة الدستورية، وبالتالي الإعلان عن الترشح سيأتي بعد إقرار القاعدة الدستورية وقانون الانتخابات، لأن هذه مهمة جدا هذه هي خارطة الطريق نحو الانتخابات المقبلة".

وفيما يتعلق بموقف جماعة "الإخوان المسلمين" من الانتخابات في ليبيا، أكد "المسماري" أن "الإخوان لا يمكن أن يرضوا بانتخابات تقصيهم... الآن الإخوان يريدون قاعدة دستورية حسب رؤيتهم ومطالبهم للوصول إلى رئاسة ليبيا".

وتابع: "الإخوان لن يرضوا أبدا بالانتخابات خاصة انتخابات مباشرة إلا حسب شروطهم وحسب قواعدهم التي يتم وضعها في هذا الدستور".

وواصل قائلا: "أعتقد أن الإخوان سيضعون ليست العصا في الدولاب بل سيضعون المفخخات والألغام أمام الدولاب وهذا ما حدث في سبها خلال الأيام الماضية، حتي لا تجري هذه الانتخابات".

وتشهد ليبيا خلافات حاليا حول القاعدة الدستورية المنظمة للانتخابات المقبلة، فيما تستمر محاولات العمل على توحيد المؤسسات الأمنية والعسكرية المنقسمة بين الشرق والغرب.

وتسلمت حكومة الوحدة الوطنية الليبية الجديدة، ورئيس المجلس الرئاسي الجديد، السلطة بشكل رسمي، منتصف مارس/آذار الماضي؛ وذلك للبدء في إدارة شؤون البلاد، وإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية، نهاية العام الجاري، وفق الخطة التي ترعاها الأمم المتحدة وتوصل إليها منتدى الحوار الليبي.

وأنهى انتخاب السلطة المؤقتة انقساما في ليبيا، منذ 2015، بين الشرق مقر البرلمان المنتخب المدعوم من الجيش الوطني الليبي، وبين الغرب مقر حكومة الوفاق المعترف بها دوليا سابقا.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات