الأحد 13 يونيو 2021 11:54 م

اعتبرت السيناتور الجمهوري البارز "ليندسي جراهام"، أن تواطؤ عدد من العلماء ضد الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب" وإصدارهم بيانا ضد اتهامه الصين بأنها هي منشأ فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، كلفه خسارة الانتخابات الرئاسية الأمريكية أمام منافسه الديمقراطي "جو بايدن"

وأضاف " جراهام"، في مقابلة تليفزيونية مع قناة "فوكس نيوز": "علمنا أن هناك تسربات في مختبر (يقصد الصين)، لكن في 19 فبراير/شباط 2020، عندما كانت تم الكشف عن الحالات الأولى للوباء في يناير/كانون الثاني، وقع 27 عالمًا على رسالة تقول إن نظريات المؤامرات لا تخلق سوى الشائعات والتحيز ما يعرض التعاون العالمي لمواجهة الوباء للخطر، وذلك ردا على وصف ترامب لـ"كوفيد-19" بالفيروس الصيني.

وأوضح السيناتور الأمريكي، بعبارة أخري، وقع 27 عالما على وثيقة سياسية تخرس "ترامب" وأي شخص أخر يتكلم عن منشأ الفيروس أو يتهم الصين بذلك.

وتابع: "وسائل الإعلام استغلت ذلك وغيرت مجرى الانتخابات الأمريكية، لماذا لأن العلماء الموقعون على الوثيقة المذكورة مرتبطون بالمختبرات التي تسرب منها (كوفيد-19)، وذلك فهم يحمون أنفسهم".

وأوضح أن هذا الأمر مهم الآن لأنه إذا كان "ترامب" محق في اتهامه للصين بمنشأ الفيروس، ولم يتواطأ العلماء المذكورين، فكان ذلك سيغير الصورة الذهنية المأخوذة عن "ترامب" فيما يتعلق بكورونا.

والأهم منذ ذلك، والحديث لـ"جراهام"، أنه إذا خرج الفيروس من المختبر الصيني، فقد كان "ترامب" محقا في وصف "كوفيد-19" بالفيروس الصيني، وكانت انتخابات 2020 سوف تدور حول من يمكنه مساءلة الصين "ترامب" أو "بايدن".

المصدر | الخليج الجديد+متابعات