الثلاثاء 15 يونيو 2021 11:29 ص

حذر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية "تيدروس جيبريسوس أدهانوم" من أن التراجع العالمي في عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" يخفي "زيادة مقلقة" في الإصابات والوفيات في العديد من البلدان.

وقال إن الزيادة الحادة في أفريقيا تثير القلق بشكل خاص، لأنها المنطقة الأقل وصولا إلى اللقاحات والتشخيصات والأكسجين.

ونبه في المؤتمر الصحفي اليومي للمنظمة، إلى أن الدلائل المتاحة تشير إلى أن متغيرات الفيروس الجديدة "تتمتع بمعدلات انتقال عالية بشكل كبير على مستوى العالم".

وأضاف: "هذا يعني أن المخاطر قد زادت بالنسبة للأشخاص غير المحمييّن، وهم معظم سكان العالم، وفي الوقت الحالي، ينتقل الفيروس بشكل أسرع من التوزيع العالمي للقاحات".

ولفت إلى أنه أبلغ قادة قمة مجموعة السبع الذين اجتمعوا مؤخرا في المملكة المتحدة، بأنه من أجل القضاء على جائحة "كوفيد-19"، "يجب أن يكون الهدف المشترك تطعيم 70% على الأقل من سكان العالم بحلول تاريخ القمة المقبلة في ألمانيا العام المقبل.. وأنه للقيام بذلك، نحتاج إلى 11 مليار جرعة، ويمكن لمجموعة الدول السبع ودول مجموعة العشرين أن تجعل ذلك ممكنا".

ورحب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية بإعلان دول مجموعة السبع التبرع بـ870 مليون جرعة لقاح، عبر منظومة "كوفاكس"، قائلا: "هذه مساعدة كبيرة، ولكننا بحاجة إلى المزيد ونحتاج إليه بشكل أسرع".

يذكر أن منظومة "كوفاكس" هي تحالف بين منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) والتحالف الدولي للقاحات (جافي) والبنك الدولي، وهي بمثابة مبادرة عالمية وحيدة تعمل مع الحكومات والشركات المصنعة للقاحات لضمان توفر لقاحات "كوفيد-19" في جميع أنحاء العالم لكل دول العالم على قدم المساواة ودون استثناء أو تفضيل دولة على أخرى.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات