الأحد 20 يونيو 2021 12:52 ص

اعتبرت الخارجية الأمريكية، السبت، أن الإيرانيين "حرموا من حقهم في اختيار قادتهم في عملية انتخابية حرة ونزيهة".

وأضافت في بيان: "نأسف لحرمان الإيرانيين من عملية انتخابية حرة ونزيهة بعد إعلان فوز إبراهيم رئيسي".

وتابع المتحدث باسم الخارجية الأمريكية أن "الولايات المتحدة سوف تواصل المفاوضات حول البرنامج النووي الإيراني والعمل إلى جانب حلفائها وشركائها في هذا الصدد".

وفي وقت سابق، السبت، قال "سامويل وربيرج"، المتحدث الإقليمي باسم الخارجية الأمريكية، إنه "لا تغيير في نهج واشنطن تجاه النظام الإيراني رغم انتخاب الرئيس الجديد".

وأعلن وزير الداخلية الإيراني "عبدالرحمان فضلي"، السبت، رسميا فوز المرشح المحافظ "إبراهيم رئيسي" في انتخابات الرئاسة بعد حصوله على 62% من أصوات الناخبين.

وتنافس في هذه الانتخابات 4 مرشحين لتولي منصب رئاسة الجمهورية الإسلامية في إيران، هم رئيس السلطة القضائية "إبراهيم رئيسي"، وأمين مجلس تشخيص مصلحة النظام "محسن رضائي"، ونائب رئيس مجلس الشورى "أمير حسين قاضي زاده هاشمي"، ومحافظ البنك المركزي "عبد الناصر همتي".

لكن مجموعات إيرانية معارضة، أشادت بـ"مقاطعة" غالبية الإيرانيين للانتخابات الرئاسية التي فاز بها "رئيسي".

وقالت زعيمة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية "مجاهدي خلق"، "مريم رجوي"، في بيان، إن "المقاطعة الشاملة" مثّلت "أكبر ضربة سياسية واجتماعية" للنظام الإيراني الذي يقوده المرشد علي خامنئي".

وأضافت :"رأى العالم وثبت مرة أخرى أن تصويت إيران يعكس رغبة في إسقاط النظام".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات