الأربعاء 23 يونيو 2021 11:15 م

كشف موقع "أكسيوس" الإخباري الأمريكي، أن إدارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن" أجرت مباحثات مع الحكومة الإسرائيلية مؤخرًا، حول مكافحة انتشار الطائرات بدون طيار وصواريخ كروز الإيرانية بين وكلائها في العراق واليمن وسوريا ولبنان.

ونقل الموقع عن مسؤولين إسرائيليين وأمريكيين أن تلك المحادثات جاءت بعد عدة هجمات بطائرات بدون طيار نفذتها الميليشيات الموالية لإيران في الأسابيع الأخيرة، وتم إحباط بعضها.

وأضاف المسؤولون أن الولايات المتحدة وإسرائيل تشعران بقلق بالغ من أن التكنولوجيا العسكرية الإيرانية ستنتشر بين مجموعات إضافية موالية لإيران، قد تستهدف قواتهما في المنطقة.

وأوضح الموقع أنه "خلال اجتماع في واشنطن في 27 أبريل/نيسان، اتفق مستشار الأمن القومي جيك سوليفان ونظيره الإسرائيلي مئير بن شبات على تشكيل مجموعة عمل مشتركة للتركيز على الطائرات بدون طيار والصواريخ الدقيقة الموجهة التي تنتجها إيران، وقدمتها لوكلائها الإقليميين".

وأضاف أنه "تم عقد الاجتماع الأول للمجموعة قبل ثلاثة أسابيع، برئاسة منسق البيت الأبيض للشرق الأوسط بريت ماكجورك فيما قاد الجانب الإسرائيلي نائب مستشار الأمن القومي رؤوفين عازار".

واقترح الوفد الإسرائيلي إطار تعاون إقليمي يشمل الدول العربية التي تواجه تهديدا مماثلا من الطائرات بدون طيار والصواريخ الإيرانية، وفق المصدر ذاته.

كما اقترح الجانب الإسرائيلي منطقة حظر جوي للطائرات بدون طيار إيرانية الصنع في المنطقة، وفقًا لمسؤولين إسرائيليين اطلعوا على الاجتماع. 

ووفق المسؤولين الإسرائيليين، فإن "مجموعة العمل ستواصل الاجتماع لأن إدارة بايدن ترى أن تهديد الطائرات بدون طيار للقوات الأمريكية في المنطقة يمثل أولوية قصوى ويخشى أنه مع انتشار هذه التكنولوجيا، سيزداد الخطر حدة".

وبحسب الموقع، تعرضت قاعدة الأسد الجوية، حيث تتمركز معظم القوات الأمريكية في العراق، لهجمات متكررة من قبل الميليشيات الشيعية الموالية لإيران، وتضررت طائرات في هجوم بطائرة مسيرة في 8 مايو/أيار الماضي، كما أسقطت واشنطن طائرتان بدون طيار في 6 يونيو/حزيران بالعراق.

كما أسقط سلاح الجو الإسرائيلي طائرة مسيرة إيرانية مسلحة كانت تحاول دخول المجال الجوي الإسرائيلي خلال العدوان الإسرائيلي على غزة في 18 مايو/أيار الماضي، وفق المصدر ذاته.

المصدر | ترجمة وتحرير الخليج الجديد