الخميس 24 يونيو 2021 06:26 م

أعلن باحثون أمريكيون، الخميس، أنهم وجدوا دليلا على أن وباء فيروس كورونا المستجد اجتاح شرق آسيا قبل نحو 20 ألف عام، وكان مدمرا بما يكفي لترك بصمة وراثية تطورية على الحمض النووي للأشخاص على قيد الحياة اليوم.

وذكر الباحثون، بقيادة عالم الأحياء في جامعة أريزونا "ديفيد إينارد"، في دراسة جديدة نشرتها مجلة "Current Biology"، أن المنطقة المذكورة ابتليت بفيروس كورونا القديم لسنوات عديدة، ما يعني أن جائحة كوفيد-19 الحالية قد يكون لها تداعيات وخيمة إذا لم تتم السيطرة عليها قريبا.

وقارن "إينارد" وزملاؤه الحمض النووي لآلاف الأشخاص عبر 26 مجموعة سكانية مختلفة حول العالم، وبحثوا في مجموعة من الجينات المعروفة بأهميتها لفيروسات كورونا، ليجدوا أن 42 من هذه الجينات لها نسخة سائدة، إذ كانت تلك إشارة قوية على أن الناس في شرق آسيا تكيفوا مع فيروس كورونا قديم.

ولكن كل ما حدث في شرق آسيا بدا وكأنه اقتصر على تلك المنطقة، وفقا للباحث في جامعة أديلايد الأسترالية وأحد معدي الدراسة "ياسين سويلمي".

وقال "سويلمي": "عندما قارناهم بالسكان في جميع أنحاء العالم، لم نتمكن من العثور على نفس الشيء".

وحاول العلماء تقدير المدة الزمنية التي تكيف فيها سكان شرق آسيا مع فيروس كورونا، ووجدوا أن الجينات الـ 42 جميعها لديها نفس العدد من الطفرات.

وقدرت الدراسة أن كل هذه الجينات طورت طفراتها المضادة للفيروسات منذ ما بين 20 ألف و25 ألف سنة، وعلى مدى بضعة قرون.

ويرى العلماء، من داخل وخارج الدراسة، أن هذه النتائج يمكن أن تكون مهمة ومفيدة للباحثين العاملين في مجال اختراع أدوية مضادة لفيروس كورونا في المستقبل.

وتجاوز عدد الوفيات المرتبطة بفيروس كورونا في أنحاء العالم 4 ملايين حالة، حيث سجلت أعلى 5 بلدان من حيث إجمالي عدد الوفيات، وهي الولايات المتحدة والبرازيل والهند وروسيا والمكسيك، نحو 50% من وفيات العالم.

فيما شهدت بيرو والمجر والبوسنة وجمهورية التشيك وجبل طارق أعلى معدلات وفاة بالنسبة لعدد السكان.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات