الخميس 15 يوليو 2021 12:18 م

قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، إن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" بعث رسالة إلى إسرائيل مفادها أنه مهتم بترميم العلاقات، ومقرّبوه بدأوا يوثّقون العلاقة مع يهود الولايات المتحدة.

وادعت الصحيفة أن "أردوغان" ومحيطه القريب بعثا برسائل إلى إسرائيل، مفادها أن تركيا مهتمة بترميم علاقاتها مع إسرائيل، وتقترح أن تكون وسيطة بين تل أبيب وحماس من أجل دفع أمور مهمة لدولة إسرائيل مثل قضية الأسرى والمفقودين. 

وتابعت: "هذه الرسائل نقلها السفير التركي في الولايات المتحدة، مراد مرجان، الذي يُعتبر أحد أقرب الأشخاص من أردوغان والذي بدأ عمله كسفير تركيا في الولايات المتحدة في مارس/آذار الماضي فقط". 

وأشارت إلى أن "إحدى أولى المحادثات التي أجراها مرجان بعد وصوله إلى واشنطن كانت مع الحاخام مارك شناير".

وبينت الصحيفة أنه "منذ مدة طويلة وتركيا تبث إشاراتٍ لإسرائيل بأنها مهتمة بتدفئة العلاقات معها، لكن في إسرائيل يتعاملون بتشكيك بعد أن اكتووا بالنار مع أردوغان في أعقاب اتفاق الصلح بعد حادثة سفينة مرمرة".

وقبل أيام، قال مسؤول في حركة "فتح" إن الرئيس الفلسطيني "محمود عباس" طلب من نظيره التركي، خلال قمة السبت، أن يتدخل لدى حركة "حماس" لإقناعها بإبداء مرونة في إنهاء ملف المصالحة الفلسطينية.

وأضاف المسؤول الذي فضل عدم نشر اسمه، أن "عباس" و"أردوغان" تداولا خلال اللقاء الذي عقد في العاصمة أنقرة عدة أفكار؛ بهدف إحداث اختراقات في ملف المصالحة الذي تعثر عقب قرار القيادة الفلسطينية تأجيل الانتخابات التي كانت مقررة في مايو/أيار الماضي.

وأشار المصدر إلى أن الرئيس الفلسطيني أبدى استعداده خلال لقاء "أردوغان"، لدفع جهود المصالحة، وتقديم كل ما يلزم من أجل توحيد الصف الفلسطيني في هذه المرحلة التي وصفها خلال استعراض الوضع السياسي العام مع نظيره التركي بـ"الحساسة"؛ من أجل مواجهة السياسات الإسرائيلية الاستيطانية في هذه المرحلة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات