الجمعة 16 يوليو 2021 09:35 م

بحث وزير الخارجية السعودي الأمير "فيصل بن فرحان" مع نظيره التركي "مولود جاويش أوغلو" العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها، بما يخدم المصالح المشتركة.

وجاء اللقاء بين الوزيرين على هامش مشاركة وفدي البلدين في المؤتمر الدولي لآسيا الوسطى وجنوب آسيا المنعقد في أوزبكستان.

وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية، بالإضافة إلى مناقشة أبرز المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.

وكتب "جاويش أوغلو" على "تويتر"، أنه "أجرى لقاء مفيدا مع بن فرحان".

وفي وقت سابق، قال "جاويش أوغلو" عقب لقاء جمعه بنظيره السعودي: "أود أن أوجه الشكر لأخي الأمير فيصل على دعوته وكرم الضيافة. عقدنا اجتماعا منفتحا وصريحا للغاية، وتناولنا بعض الإشكاليات في علاقاتنا".

وأضاف: "ناقشنا أيضا كيفية تعزيز التعاون في العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية. قررنا مواصلة الحوار ودعوته إلى تركيا".

وشدد على أنهما بحثا أيضا العدوان الإسرائيلي، بعدما نددت جامعة الدول العربية بالضربات الجوية الإسرائيلية على قطاع غزة ودعت المجتمع الدولي إلى التحرك سريعا لمنع تصاعد العنف الذي حملت إسرائيل المسؤولية عنه بأفعالها ضد الفلسطينيين في القدس.

وأضاف: "لم نناقش مع وزير الخارجية السعودي علاقاتنا الثنائية فحسب، وإنما ناقشنا أيضا الخطوات التي يمكننا اتخاذها في إطار منظمة التعاون الإسلامي والجامعة العربية وغيرهما. قيمنا أيضا القضايا الإقليمية الأخرى".

وتشهد العلاقات بين تركيا والسعودية توترا منذ سنوات بسبب قضايا في السياسة الخارجية وأسلوب التعامل مع جماعات الإسلام السياسي، خاصة بعد مقتل الصحفي السعودي "جمال خاشقجي" في أكتوبر/تشرين الأول 2018 في قنصلية المملكة بإسطنبول.

وتشهد الفترة الأخيرة تحسنا في العلاقات، وهناك مساع من جانب البلدين لتجاوز الخلافات لكن التقدم مازال محدودا جدا.

 

المصدر | الخليج الجديد + وكالات