الخميس 22 يوليو 2021 11:04 ص

أخطرت السلطات المصرية، الإنتربول، بوضع "مجدي راسخ" صهر الرئيس الأسبق "محمد حسني مبارك"، ورجلي أعمال آخرين، على قوائم المطلوبين، لاتهامهم في قضية مرتبطة بما عرف بـ"فساد الغاز".

ونقلت صحف محلية، عن مصادر أمنية رفيعة المستوى، وضع المتهمين في قضية "فساد الغاز" على قوائم المطلوبين للعدالة، وذلك بعد أن قررت محكمة جنايات القاهرة، الأسبوع الماضي، تأجيل نظر أولى جلسات محاكمتهم لاتهامهم بالامتناع عن توريد مليار جنيه (63.8 مليون دولار) من مستحقات الهيئة العامة للبترول للدولة، إلى أغسطس/آب المقبل.

وتضم القائمة بجانب "راسخ"، كلا من رئيس مجلس إدارة شركة ناشيونال جاس الأسبق ،الرئيس التنفيذي الحالي "محمد هاني محمد فريد"، ورئيس مجلس إدارة شركة ناشيونال جاس الأسبق "حسام رضا جنينة".

وكشفت تحقيقات النيابة العامة، أن المتهمين بصفتهم رؤساء مجلس إدارة شركة ناشيونال جاز والممثلين القانونيين لها، وآخر متوفي، أخلوا عمدًا، بتنفيذ بعض الالتزامات التي يفرضها عليهم عقد المقاولة المبرم بين الشركة رئاستهم والهيئة العامة للبترول، والمتمثلة في التزامهم بتحصيل قيمة الغاز المباعة للعملاء والمستهلكين بمحافظة الشرقية وتوريدها للهيئة والمنصوص عليها بالعقد.

وتعود وقائع القضية إلى الفترة بين يوليو/تموز 2010 وحتى يناير/كانون الثاني 2019.

يشار إلى أنه في فبراير/شباط الماضي، تصالحت السلطات المصرية، مع "راسخ" ووزير الإسكان الأسبق "محمد إبراهيم سليمان"، فيما نسب إليهما من بعض قضايا الفساد المالي، مقابل نحو 1.3 مليار جنيه (82.9 مليون دولار).

المصدر | الخليج الجديد