الخميس 22 يوليو 2021 10:00 م

دعت منظمة "مراسلون بلا حدود"، الخميس، الأمم المتحدة إلى التدخل للإفراج عن الصحفي المصري المتقاعد "توفيق غانم"، التي تحتجزه السلطات في القاهرة منذ أكثر من شهرين.

وفي بيان لها، أوضحت المنظمة أن "غانم" اُعتقل من منزله من قبل قوات الأمن المصرية فجر 21 مايو/أيار الماضي، واقتيد إلى مكان مجهول حتى الـ26 من الشهر نفسه حين مثل أمام نيابة أمن الدولة.

وقضت نيابة أمن الدولة بوضعه قيد الحبس الاحتياطي بتهمة "الانتماء إلى جماعة إرهابية"، ومنذ ذلك الحين يتم تجديد حبسه كل أسبوعين.

وأشارت المنظمة إلى أنها بعثت برسائل إلى المعنيين في الأمم المتحدة بملفات حرية التعبير، والتعذيب، واستقلال القضاء، وحق التمتع بالصحة، والاحتجاز التعسفي، للإفراج عن الصحفي "غانم".

وأضافت أن الرسائل دعت هيئات الأمم المتحدة لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة ضد السلطات المصرية للإفراج الفوري وغير المشروط عن "غانم".

وسبق أن أعربت أسرة "غانم" عن قلقها على صحته؛ إذ أنه يبلغ من العمر 66 عاما، ومصاب بداء السكري، ويحتاج إلى أدوية بشكل يومي.

كما يعاني "غانم" من أمراض أخرى تسببت فى توقفه عن ممارسة أي عمل صحفي أو إداري منذ 2015.

ووفق بيان عائلة الصحفي المصري السابق، تقلد "غانم"، العديد من المناصب الصحفية على مدى أكثر من 30 عاما، أبرزها رئاسة مؤسسة "ميديا انترناشونال" التي أدارت موقع "إسلام أون لاين"، إضافة إلى منصب مدير المكتب الإقليمي لوكالة الأناضول حتى عام 2015.

كما يعرف "غانم" بأنه من الصحفيين المحاربين للعنف والتطرف، ويُعرف عنه أيضا دعوته الدائمة لتغليب المصلحة الوطنية والوصول لحلول عبر الحوار.

وطالبت أسرته السلطات المصرية بإطلاق سراحه على ذمة التحقيقات حتى ولو كان ذلك مع اتخاذ كافة التدابير الاحترازية، لا سيما أنه ليس له نشاطات من أي نوع.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات