Ads

استطلاع رأي

كيف ستتابع مباريات مونديال قطر؟

في البيت ومع الأصدقاء

في ملاعب المونديال في قطر

لم أقرر بعد

أهم الموضوعات

عن جدوى الاستثمار في الذهب

قطر أنفقت 220 مليار دولار على كأس العالم.. ولم تخسر!

الدولار.. ثالوث الديون والنفط والذهب!

مع أيّ فلسطين يتضامن المتضامنون؟

الخطة (أ) أردنياً

Ads

النسخ واللصق آفة المغيبين

الأربعاء 28 يوليو 2021 11:37 ص

النسخ واللصق آفة المغيبين

ما يصاغ بالدول المتقدمة والدول النامية وليد ظروف مجتمعاتها وفكرها وثقافتها وإمكاناتها فإن نجح عندها فليس ذلك دليلا علميا يؤكد نجاحه عندنا.

النسخ واللصق عادة مدمرة تجعلنا نتناقل أمورا بأخطاء كثيرة فكريا ومنهجيا وعلميا ودينيا ولغويا بل تقضي على المساحة المتاحة للفكر والتأمل والدراسة!

نحتاج لإطلاق العقل لاستيعاب ما ننقل ودراسته ونقده وتقييم الاستفادة منه ولا نستثني من ذلك القرآن الكريم والأحاديث الشريفة وإنتاج المفسرين والشراح والعلماء الأقدمين.

*     *     *

عودنا النظام العالمي الجديد على عادة هي غاية في الدهاء، ألا وهي النسخ واللصق (كوبي آند بست) وهذه العادة مدمرة بحق، ليس في أنها تجعلنا نتناقل أمورا فيها أخطاء كثيرة فكريا ومنهجيا وعلميا ودينيا ولغويا فحسب.

بل إنها تقضي على المساحة المتاحة لنا للفكر والتأمل والدراسة والتصحيح والتعديل والتوفيق والتعلم والحفظ، الأكثر من ذلك أنها تساعد على تثبيت منهج القطيع، وتساعد على الكسل العقلي والجسمي والعملي.

وهو ما لا نلاحظه في ما ينقل أصدقاؤنا الأعزاء على صفحات التواصل الاجتماعي فحسب، بل في مناهجنا العلمية، وبرامج الجودة التعليمية، وبرامج التطوير في العمل والإدارة، ونظم الحاسبات الآلية وغيرها.

نحن في حاجة إلى إطلاق العقل لاستيعاب ما ننقل، وفي دراسته ونقده، وتقييم مدى الاستفادة منه، ولا نستثني من ذلك القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة، ولا إنتاج المفسرين والشراح، ولا العلماء الأقدمين من العرب والعجم من الشرق أو الغرب، ولا العلماء المعاصرين.

ثم نقوم بتطويره وتحسينه ليتناسب مع عصرنا وبيئتنا، مع ظروفنا وفكرنا وثقافتنا، مع قدرتنا على التعامل والاستيعاب، مع قدرتنا على العمل والإجادة.

إن كل ما يصاغ في الدول المتقدمة وغيرها من الدول النامية وليد ظروف مجتمعاتها وفكرها وثقافتها وإمكاناتها، فإن نجح عندها فليس هناك دليل علمي للتأكيد على نجاحه عندنا.

انظروا إلى أجدادنا الذين نسخر من أمثالهم الشعبية ماذا يقولون في هذا الصدد: ما حك جلدك مثل ظفرك فتول أنت جميع أمرك.

فضلا عن ذلك وأفضل أن يبين الله آياته للناس، ثم يأمل أن يتفكروا: لعلهم يتفكرون. صدق الله العظيم.

* د. محمد السعيد عبد المؤمن أستاذ الدراسات الإيرانية بجامعة عين شمس

المصدر | facebook.com/msmomen

  كلمات مفتاحية

نسخ، لصق، آفة المغيبين، النظام العالمي الجديد، أخطاء، فكر، منهج، علم، دين، التصحيح، التعديل، التوفيق، التعلم، الحفظ،