الثلاثاء 3 أغسطس 2021 02:55 م

قال تحقيق صحفي نشر الشهر الماضي إن شركة كندية تشرف على حركة الملاحة الجوية في البلاد تمتلك العديد من الشهادات من الطيارين في الخطوط الجوية والعسكرية شاهدوا أجساماً طائرة مجهولة، لكنها ترفض الكشف عنها.

وقال التحقيق الذي أجرته وكالة "فايس" الأمريكية ونشر في 29 يوليو/تموز 2021 إن عدداً من هذه الشهادات التي هي حالياً بحوزة شركة Nav Canada الخاصة المكلفة بإدارة نظام الملاحة الجوية الكندي تم تسريبها مؤخراً.

مثلاً، في صباح يوم 21 أكتوبر/تشرين الأول 2005 تلقى أفراد في الشركة "تقارير من 4 أطقم طيران مختلفة تشير إلى وجود جسم فضي لامع فوق مدينة تورونتو".

في 15 ديسمبر/كانون الأول 2009، تم إبلاغ طواقم الشركة عن وجود أجسام غريبة عندما لاحظ عاملون في برج المراقبة في مدينة ألبرتا جسماً شمال غرب المطار "بدا سريعاً جداً بحيث لا يمكن أن يكون طائرة تجارية وكان ضوؤه ساطعاً للغاية".

وفي أبريل/نيسان 2019 أبلغت رحلة تقترب من مدينة ريجينا الكندية عن "وجود ضوء أبيض وامض يتحرك على ارتفاع 18 ألف كيلومتر"، أي أقل بكثير من أي قمر صناعي ولكن بعيداً عن متناول الطائرات المقاتلة الكندية.

وبحسب "شون هولمان"، الأستاذ المشارك للصحافة في جامعة ماونت رويال في ألبرتا، الباحث المتخصص في قوانين حرية المعلومات الكندية، فإن "الشركة لها سلطة تقديرية بشأن نشر المعلومات المتعلقة بهذه المسألة، وهذا يجعل الموقف صعباً للغاية لأي شخص يسعى إلى فهم هذه الحوادث بشكل أفضل".

وأضاف: "لم نعد نعيش في أيام نظريات المؤامرة، ويجب أن يكون للجمهور الحق في المعرفة".

المصدر | الخليج الجديد + أ ف ب