الثلاثاء 7 سبتمبر 2021 12:37 م

ندد وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو" بالوجود العسكري الأمريكي في سوريا، مشيرا إلى أنه مرتبط بحقول النفط.

وقال "جاويش أوغلو" على الهواء عبر قناة "NTV": "إذا قررت الولايات المتحدة مغادرة سوريا، فهذا خيارهم، لكنهم يجب أن يعرفوا أنهم ليسوا في سوريا بدعوة، وليس لديهم حدود مشتركة. نحن هناك لأن لدينا حدودًا مشتركة، ووجود خطر الإرهاب، ولدينا الحق في أن نكون هناك، لكننا ندعم وحدة أراضي سوريا، والمساعدات الإنسانية".

وأضاف: "تتعامل الولايات المتحدة مع الأمر على هذا النحو، هناك نفط، لذلك سيبقى جيشنا هناك، لكن ما هو هذا النهج؟ لا ينبغي أن يكون الأمر كذلك".

وتابع "جاويش أوغلو" أن "أنقرة تتواصل مع دمشق حول القضايا الأمنية ولا تتحدث عن الحوار السياسي".

وقال: "هناك نظام في سوريا غير معترف به من قبل العالم، لذلك لا شك في أننا نجري مفاوضات سياسية مباشرة معه، لكن في قضايا أمنية، ومحاربة الإرهاب".

وأشار إلى أن "المفاوضات اللازمة جارية على مستوى الخدمات الخاصة والاستخبارات... هذا طبيعي".

وتخضع معظم أراضي محافظات الحسكة ودير الزور والرقة الغنية بموارد الطاقة شمال وشمال شرق سوريا لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة من التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" بقيادة الولايات المتحدة.

وتتهم السلطات السورية الولايات المتحدة بالعمل على "تهريب النفط السوري وبيعه في الخارج لتحرم منه السوريين في انتهاك فاضح للقانون الدولي".

وصادق الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب"، أواخر العام 2019، على خطة لسحب قوات بلاده المنتشرة سابقا في سوريا، إلا أنه قرر لاحقا نتيجة ضغط من قبل أعضاء إدارته إبقاء 900 عسكري لضمان السيطرة الأمريكية على حقول النفط التي تم الاستيلاء عليها في منطقة الجزيرة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات