دعت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية "حماس"، إلى اعتبار الجمعة "يوم غضب"، في وجه الاحتلال الإسرائيلي، رفضًا لانتهاكاتها بحق المعتقلين الفلسطينيين في سجونها (الأسرى).

وقالت الحركة في بيان الخميس: "في ظل الهجمة المسعورة ضد أسرانا البواسل التي ينفذها الاحتلال، ندعو جماهير شعبنا لجعل يوم الجمعة يوم غضب فلسطيني في وجه غطرسة الاحتلال وعدوانه على الأسرى".

ودعت "حماس" إلى "التوجه نحو نقاط التماس والاشتباك مع جيش العدو ردا على عدوانه على الأسرى".

وأضافت: "أسرانا في السجون ليسوا وحدهم، وشعبنا البطل ومقاومته مستعدون لتقديم التضحيات وخوض المعارك من أجل حرية الأسرى".

ولفتت إلى أن "الشعب الفلسطيني يعيش مرحلة نضالية تاريخية عنوانها الدفاع عن ثوابت الشعب في المسرى والأسرى".

وتابعت: "هذه المعارك سنخوضها مجتمعين ضد العدو الغاشم".

ولليوم الثالث على التوالي، تفرض إسرائيل إجراءات عقابية بحق الأسرى بينها اقتحام السجون والتنكيل وضرب الأسرى ونقلهم لسجون أخرى.

وأطلقت مؤسسات فلسطينية، الخميس، نداء عاجلا للأمم المتحدة والبعثات الدولية العاملة في فلسطين لتوفير الحماية للأسرى في السجون الإسرائيلية.

يأتي ذلك عقب نجاح 6 أسرى فلسطينيين، الإثنين الماضي، في انتزاع حريتهم من سجن (جلبوع) شديد التحصين شمالي إسرائيل مستخدمين نفقا حفروه من داخل زنزانتهم إلى خارج السجن.

المصدر | الخليج الجديد