قال الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، إنه سيتم افتتاح أكبر مجمع سجون في مصر خلال أسابيع، ويضم 8 سجون في وادي النطرون (شمال).

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع التليفزيون المصري الرسمي، مساء الأربعاء: "إحنا جايبين (أعددنا) نسخة أمريكية كاملة.. حتى لو إنسان أذنب وبنعاقبه، مش هنعاقبه (لا نعاقبه) مرتين.. هنعاقبه مرة واحدة بإنه يقضي عقوبة في السجن".

وتابع: "المسجون في المجمع هيقضي عقوبته بشكل آدمي وإنساني.. حركة وإعاشة ورعاية صحية ورعاية إنسانية وثقافية وإصلاحية".

وأكمل: "مفيش حركة كتير، ولا يتنقلوا بعربية الترحيلات.. لا القضاء هيكون هناك.. عملية الإصلاح تتضمن إنشاء منظومة متكاملة".

ويأتي ذلك بعد أيام من إطلاقه ما يعرف بـ"الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان"، والتي لاقت انتقادات واسعة من قبل مراقبين ووسائل التواصل الاجتماعي، لا سيما أن مصر في عهد "السيسي" شهدت انتهاكات حقوقية غير مسبوقة.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، انتقد مغردون "السيسي" ونظامه الذي شهد عصره "إنجازاً" غير مسبوق في التوسع بإنشاء السجون بدلاً من المستشفيات أو المدارس.

وقال "فارس المصري": "‏‎#أفضل_إنجازات_السيسي ‎#السجون السيسي يقول خلال مداخلة تلفزيونية إنه خلال أسابيع قليلة سيتم افتتاح أكبر مجمع سجون في ‎#مصر، وهو الأول من بين 7 أو 8 سيجري إنشاؤهم، ويؤكد أنه سيكون به رعاية إنسانية وثقافية وإصلاحية عالية".

وسخر "تيتو": "‏عبده طالع يعلن خبر افتتاح أكبر مجمع سجون خلال أيام بمنتهى السعادة .. وانه واحد من 8 مجمعات سجون يجري انشائها.. دة انت لو بتعمل مجمعات مستشفيات ومدارس مش هتبقى مبسوط كدة .. خلصنا من كوبري لكل مواطن وداخلين على سجن لكل مواطن".

وتعجب "مجدي كامل": "‏بيقولك مجمع سجون على أعلى مستوى .. الله يخربيتك .. ماسمعناش عن مجمع مصانع.. ولا مجمع مستشفيات.. ولا مجمع مدارس.. كل الانجازات بتصب في حماية كرسي الحكم بس"، وأضاف: "‏تحيا مصر هي دي الإنجازات ولا بلاش.. أخيراً الشباب حيلاقي شغل بالسخرة".

وكان تقرير أصدرته "الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان"، في أبريل/نيسان الماضي، قد أكد أنّ عدد السجون الجديدة التي صدرت قرارات بإنشائها بعد ثورة يناير/كانون الثاني 2011 وحتى الآن بلغ 35 سجناً، منها 26 في عهد "السيسي"، تضاف إلى 43 سجناً رئيسياً قبل ثورة يناير/كانون الثاني، ليصبح عدد السجون الأساسية 78 سجناً.

المصدر | الخليج الجديد