قال وزير الخارجية الإيراني، "حسين أمير عبد اللهيان"، إن مسألة عودة بلاده للاتفاق النووي مع الولايات المتحدة، مرهونة بالسلوك العملي للأمريكيين.

وقال "عبداللهيان" إن الرسائل المتناقضة (من واشنطن) التي تنقل إلينا عبر القنوات الإعلامية أو القنوات الدبلوماسية ليست المعيار لقرارنا النهائي، بحسب وكالة "إرنا" الإيرانية.

وأضاف أن عودة إيران للاتفاق النووي ومفاوضات فيينا، كانت ضمن النقاشات الجادة خلال اللقاءات التي أجراها مع أمين عام الأمم المتحدة "أنطونيو جوتيريس" وعدد من وزراء الخارجية، خلال مباحثاته في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتابع: "لقد تطرقنا بصراحة إلى سلوك الأمريكيين خاصة في الاجتماع المغلق للرؤساء ومدراء مراكز الفكر والأبحاث الأمريكيين وأساتذة العلاقات الدولية في الولايات المتحدة".

وأردف بقوله: "لقد أكدنا أن السياسة الخارجية الإيرانية تسودها الصلابة والحكمة والمنطق، بينما يسود التسرع واللامنطق سلوك متخذي القرار الأبيض الأمريكي"، مؤكدا أن دول العالم التي تراقب أوضاع أفغانستان اليوم "تلمس جانبا من سياسات الأمريكيين الخاطئة والعقيمة هذه".

وفي مايو/ أيار 2018، انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي المبرم بين إيران ومجموعة (5+1)، التي تضم روسيا وبريطانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، وفرضت على طهران عقوبات اقتصادية، دون أن تنجح المفاوضات مع الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة "جو بايدن" في حلحلة الأزمة، وإعادة إحياء الاتفاق من جديد.
 

المصدر | الخليج الجديد + وكالات