السبت 30 أكتوبر 2021 03:38 م

أعلنت الإمارات، السبت، سحب دبلوماسييها من لبنان، ووجهت مواطنيها بعدم السفر إلى لبنان، في تصعيد خليجي جديد على خلفية تصريحات وزير الإعلام اللبناني "جورج قرداحي"، الذي هاجم فيها السعودية والإمارات بسبب حرب اليمن.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الإماراتية، عن "خليفة شاهين المرر" وزير دولة، قوله "إن قرار سحب الدبلوماسيين جاء تضامنا مع المملكة العربية السعودية الشقيقة في ظل النهج غير المقبول من قبل بعض المسؤولين اللبنانيين تجاه المملكة".

لكن "شاهين"، أكد "استمرارية العمل في القسم القنصلي ومركز التأشيرات في بعثة الإمارات لدى لبنان خلال الفترة الحالية".

كما منعت الإمارات مواطنيها من السفر إلى لبنان، وفقا للوكالة، التي قالت إن "هذه الخطوة تأتي تضامنا مع السعودية" التي اتخذت الجمعة إجراءات تصعيدية ضد لبنان.

ومساء الجمعة، قررت السعودية، استدعاء سفيرها في بيروت للتشاور، وطلبت من السفير اللبناني لديها مغادرة البلاد خلال 48 ساعة، كما أعلنت إيقاف الواردات اللبنانية كافة إلى المملكة، وسفر المواطنين السعوديين إليه.

وفي موقف مشابه، أعلنت البحرين والكويت سحب سفرائها من لبنان وطرد سفراء بيروت لديها، احتجاجا على التصريحات التي أدلى بها وزير الإعلام اللبناني "جورج قرداحي".

ووصف "قرداحي" الحرب في اليمن بـ"العبثية"، وقال إنها يجب أن تتوقف، ورأى أن ما يفعله الحوثيون دفاع عن النفس.

وفي أعقاب الجدل الذي أثارته تصريحاته، أشار "قرداحي" إلى أن مقابلته تم تصويرها في 5 أغسطس/آب، قبل تعيينه وزيرا بأسابيع، مؤكدا أن مواقفه في تلك المقابلة تجاه سوريا وفلسطين والخليج هي آراء شخصية، لا تلزم الحكومة.

ويعد الخلاف أحدث تحد لحكومة رئيس الوزراء اللبناني "نجيب ميقاتي"، التي تواجه بالفعل حالة من الشلل السياسي بسبب خلاف يتعلق بالتحقيق في انفجار مرفأ بيروت.

وأفاد بيان صدر عن مكتب "ميقاتي"، الجمعة، بأنه اتصل بـ"قرداحي"، وطلب منه "تقدير المصلحة الوطنية واتخاذ القرار المناسب" لإصلاح العلاقات بين لبنان والدول العربية.

ويأمل "ميقاتي" في تحسين العلاقات مع دول الخليج العربية والتي تشهد توترا منذ سنوات بسبب النفوذ الذي تتمتع به جماعة "حزب الله" اللبنانية المدعومة من إيران في بيروت.

المصدر | الخليج الجديد