السبت 13 نوفمبر 2021 03:20 م

قالت تركيا، إن تركيز فرنسا على سحب القوات الأجنبية من ليبيا على وجه السرعة، دون النظر لاعتبارات أخرى، بمثابة "أسلوب خاطئ".

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية "إبراهيم قالن"، في حوار نشرته السبت وكالة "فرانس برس"، في معرض تعليقه على دعوة الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكورن" للدول الأجنبية إلى سحب قواتها من ليبيا على وجه السرعة: "إذا ركزتم حصرا على سحب القوات الأجنبية.. من ليبيا كأهم مسألة، فإننا نعتبر هذا الأسلوب خاطئا".

وشدد "قالن" على أن ليبيا تحتاج إلى الدعم فيما يخص العمليات السياسية والانتخابات المقرر تنظيمها في ديسمبر/كانون الأول المقبل والقضايا الاقتصادية، مشيرا إلى أن التواجد العسكري التركي في هذا البلد يخدم دعم الاستقرار السياسي والأمن هناك.

وقال: "الهدف من تواجدنا العسكري هناك يكمن في تدريب الجيش الليبي، ونتواجد هناك كقوة استقرار تساعد الشعب الليبي، وأولويتنا فيما يخص الأمن تعود إلى مساعدة الليبيين في إنشاء جيش وطني ليبي موحد".

وكان "ماكرون" شدد أثناء المؤتمر الدولي بشأن ليبيا الذي استضافته باريس الجمعة، على أنه "يتعين على روسيا وتركيا سحب مرتزقتهما من ليبيا دون تأخر"، حسب قوله.

وسبق أن رفضت تركيا اعتبار قواتها في ليبيا "أجنبية"، مشددة على التمسك بالإبقاء على وجودها هناك، ومؤكدة أنها ستواصل دعمها للحكومة الشرعية من منطلق أن "ليبيا لليبيين".

ونشرت تركيا جنوداً في ليبيا في إطار اتفاق تعاون عسكري مع حكومة الوفاق الوطني المتمركزة في طرابلس، وساعدتها في صد هجوم لقوات شرق ليبيا بقيادة الجنرال المتقاعد "خليفة حفتر"، المدعوم من مصر والإمارات، والذي يتلقى دعما مسلحا من قوات "فاجنر" الروسية.

المصدر | الخليج الجديد